الرابطة المحمدية للعلماء

التراث المتوسطي: تقاطع الشرق والغرب

يجسد المعرض التلاقح بين ثقافات شعوب المتوسط رغم الاختلافات بين الشرق والغرب

يحتضن متحف الحضارة والفنون الإسلامية بمدينة القيروان التونسية من ثاني دجنبر الجاري إلى غاية 31 مارس القادم معرض “قنطرة : التراث المتوسطي تقاطع الشرق والغرب”.

ويتضمن المعرض عينات من التراث المتوسطي تغطى مرحلة تاريخية تمتد من التاريخ القديم إلى العهد الحديث، وتبرز التراث المشترك الذي يجمع بين شعوب ضفتي المتوسط ويسلط الضوء على التفاعل والتداخل القائم بين هذه الشعوب في كل النواحي الحياتية.

ومن بين محتويات المعرض17 قطعة أثرية جلبت من البلدان المشاركة، بالإضافة إلى 25 قطعة أخرى يحتضنها متحف القيروان وتجسد التلاقح الذي حصل بين ثقافات شعوب المتوسط رغم الاختلافات بين الشرق والغرب، إلى جانب نصوص توثيقية وتاريخية، وصور ثابتة ومتحركة تبرز تداخل الأشكال وانتقال الأدوات، وانتشار الأفكار والمدارك بين شعوب البلدان المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

ويندرج المعرض في إطار المشروع الأورو متوسطي “قنطرة تراث المتوسط تواصل بين الشرق والغرب”، وهو مشروع مشترك بين مؤسسة “أوروميد إيريتاج الاتحاد الأوروبي”، ومعهد العالم العربي بباريس، بمشاركة إدارات الآثار والتراث بسبعة بلدان أورو متوسطية؛ وهي تونس والجزائر والمغرب وإسبانيا وفرنسا ولبنان والأردن، بالإضافة إلى مساهمة كل من ومصر وسوريا.

(عن و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق