الرابطة المحمدية للعلماء

الباحث المغربي إدريس أجبالي: الإسلام يحظى بفرصة الوجود في أوروبا

قال الباحث المغربي في علم الاجتماع، إدريس أجبالي، مؤخرا، بستراسبورغ خلال جلسة استماع بالجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إن الإسلام يحظى بفرصة الوجود بأوروبا وبفرنسا على وجه الخصوص.

وأوضح خلال هذه الجلسة التي تمحورت حول الهجمات الإرهابية بباريس، والتي نظمتها بشكل مشترك لجنة القضايا السياسية والديمقراطية ولجنة الثقافة والعلوم والتربية ووسائل الإعلام بالجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، إن الأمر يتعلق بفرصة يحظى بها الإسلام للتفاعل مع العيش المشترك والعلمانية والحداثة والديمقراطية، وهي أسباب تدعو لانبثاق تفكير عميق في مواجهة هذا السياق.

واعتبر السيد أجبالي، الذي أدان بقوة هجمات باريس، أنه يتعين التريث في التعامل مع هذا الحدث، الذي يعد حدثا سياسيا كبيرا لكونه مس حرية التعبير والعيش المشترك، كما أنه حدث يطرح العديد من التساؤلات الكبرى سواء في فرنسا أو أوروبا، خاصة ما يتعلق بالإسلام.

وفي نظر السيد أجبالي وهو أيضا عضو مسير لمجلس الجالية المغربية بالخارج، فإن الإسلام في أوروبا يرتبط بالفقراء والعمال الذي يبحثون “عن المال في مكان آخر، إسلام غير مثقف، إسلام منقسم، إسلام حضري”، يتجسد من خلال غياب المرجعيات وحيث ينبثق أيضا “إسلام الشبكة العنكبوتية…” بكل ما يتمخض عن ذلك من انعكاسات سلبية.

وأكد أن هذا التفكير حول الإسلام يجب أن يتم داخل أوروبا، مشددا على أنه يتعين على هذه الأخيرة، ولمواجهة التوترات، العمل مع مسلمي أوروبا لرد التيار الإسلامي إلى جادة العقل، وأيضا لإدراج التنوع ضمن مكوناته.

وخلال هذه الجلسة، ذكر رئيس الوفد البرلماني المغربي، محمد يتيم، الذي أدان بدوره الهجمات الإرهابية بباريس، عظمة الرسول الكريم في مواجهة منتقديه، وبتعاليم الدين الإسلامي الذي يدعو إلى الحوار، مبرزا أن هذه الهجمات لا تمت للإسلام بصلة.

وخلال النقاش، أجمع البرلمانيون الأوروبيون على إدانة هجمات باريس، معتبرين أن الحل الأمني لا يمكن أن يجتث هذه الظاهرة، داعين إلى القيام بمبادرات وقائية وتشجيع العيش المشترك والتنوع.

يذكر أن هذه الجلسة تشكل تمهيدا للنقاش الاستعجالي، المرتقب تنظيمه غدا الأربعاء خلال جلسة علنية للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، الذي افتتحت دورته أول أمس الاثنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق