مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

الباحثون بمركز أبي الحسن الأشعري يستفيدون من دورة عبد الله كنون

 

نظم معهد المخطوطات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) بتعاون مع مؤسسة عبد الله كنُّون للثقافة والبحث العلمي، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة عبد المالك السعدي)، دورة تمهيدية في أسس تحقيق النصِّ التراثي، في رحاب مكتبة عبد الله كنون بطنجة، وذلك من 29 دجنبر 2014 إلى 3 يناير 2015، شارك في تأطير الدورة ثلة من الأساتذة مثلوا مدارس مختلفة في تحقيق النص التراثي أبرزهم: الدكتور عبد الله المرابط الترغي، والدكتور عبد السلام شقور، والدكتور أحمد عبد الباسط، والدكتور عبد اللطيف شهبون، والدكتور محمد المفتاح، والدكتور محمد كنُّون الحسني، والدكتور محمد الفهري، والأستاذ خالد السباعي.
وقد مثلت هذه الدورة حلقة من حلقات سلسلة الدورات التي يتبناها المعهد، لضرورة كسر حاجز التعامل مع المخطوط، ومن أجل ذلك كان برنامجها جامعا بين التعريف بأوعية النصوص(المخطوطات) وشرح الأُسس العامة لصنعة التحقيق، وما تستلزمه مِن تقنيات  وأخلاقيات وثقافات ينبغي أن تتوفر في المحقِّق، ثم تفصيل  الخطوات العلمية المختلفة لتحقيق النصِّ، بدءًا مِن اختيار النصِّ المحقَّق، وانتهاءً بإعداد الدراسة التي تقدم النصَّ وتعرف به وبمؤلفه. واختتمت الدورة بورشة عملية مثلت الجانب التطبيقي في التعامل مع المخطوط ليكتسب المتدرب بذلك الآليات الممهدة لوُلوج عالم التراث الغنيّ.
متابعة: ذة.إكرام بولعيش

نظم معهد المخطوطات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) بتعاون مع مؤسسة عبد الله كنُّون للثقافة والبحث العلمي، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة عبد المالك السعدي)، دورة تمهيدية في أسس تحقيق النصِّ التراثي، في رحاب مكتبة عبد الله كنون بطنجة، وذلك من 29 دجنبر 2014 إلى 3 يناير 2015، شارك في تأطير الدورة ثلة من الأساتذة مثلوا مدارس مختلفة في تحقيق النص التراثي أبرزهم: الدكتور عبد الله المرابط الترغي، والدكتور عبد السلام شقور، والدكتور أحمد عبد الباسط، والدكتور عبد اللطيف شهبون، والدكتور محمد المفتاح، والدكتور محمد كنُّون الحسني، والدكتور محمد الفهري، والأستاذ خالد السباعي.

وقد مثلت هذه الدورة حلقة من حلقات سلسلة الدورات التي يتبناها المعهد، لضرورة كسر حاجز التعامل مع المخطوط، ومن أجل ذلك كان برنامجها جامعا بين التعريف بأوعية النصوص(المخطوطات) وشرح الأُسس العامة لصنعة التحقيق، وما تستلزمه مِن تقنيات  وأخلاقيات وثقافات ينبغي أن تتوفر في المحقِّق، ثم تفصيل  الخطوات العلمية المختلفة لتحقيق النصِّ، بدءًا مِن اختيار النصِّ المحقَّق، وانتهاءً بإعداد الدراسة التي تقدم النصَّ وتعرف به وبمؤلفه. واختتمت الدورة بورشة عملية مثلت الجانب التطبيقي في التعامل مع المخطوط ليكتسب المتدرب بذلك الآليات الممهدة لوُلوج عالم التراث الغنيّ.

 

                                                             متابعة: ذة.إكرام بولعيش

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق