الرابطة المحمدية للعلماء

“البابطين” يترجم قصة تكنولوجيا تسجيل الأصوات

صدر عن مركز البابطين للترجمة كتاب بعنوان “قصة تكنولوجيا تسجيل الأصوات”، للمؤلف دايفدل. مورتن جونيور، ويتحدث الكتاب الذي صدر بالتعاون مع الدار العربية للعلوم ناشرون في لبنان عن كيفية تطور “فونوغراف” توماس أديسون من أحد أعظم اختراعات القرن التاسع عشر إلى واحدة من أهم تكنولوجيات القرن العشرين.

ويتتبع الكتاب مراحل تطور تقنيات التسجيل من الأقراص الفونوغرافية 78s إلى أقراص التشغيل الطويل lps إلى أشرطة الكاسيت، إلى الأقراص المدمجة CD إلى المشغلات الرقمية MP3 والابتكارات المتعلقة بهذا الخصوص في صناعة الأفلام السينمائية والتلفزيونية.

يبدأ الكتاب بقصة التسجيلات التجريبية الأولية التي أجريت لدراسة طبيعة موجات الصوت، ويختم بالتطورات والجدالات التي انبثقت مع بداية القرن الواحد والعشرين، مع عرض واسع يأتي في سبعة عشر فصلا تبدأ من سنة 1857 حين يقدم العالم ليون سكوت في فرسنا عرضا توضيحيا لنظام الفونوتوغراف لتسجيل الأصوات، ثم إلى سنة 1877 حيث يكتب العالم تشارلز كروس وصفا لآلة تسجيل الصوت ويقترح فيها استخدام عملية كيميائية لنقل الصوت المسجل، يلي ذلك تقديم العالم توماس أديسون بطلب تسجيل براءة اختراع لتسجيل الصوت وإعادة إنتاجه، فتصنع رقائق القصدير من قبل عدة ورشات صغيرة بناء على طلب أديسون ويتم توزيعها من أجل التوضيح العلمي لمبدأ الفونوغراف، وهكذا يستمر الكتاب في عرض هذه التطورات وصولا إلى عصرنا الحالي.

ويتناول الكتاب هذه المسائل التكنولوجية بطريقة سهلة الوصول إلى شريحة عريضة من القراء المتخصصين والهواة في عالم التقنيات.

ميدل إيست أونلاين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق