الرابطة المحمدية للعلماء

الاعتداء على مبعوث أممي في ميانمار

قال مبعوث للأمم المتحدة في ميانمار إن حشدا من الناس يضم نحو 200 شخص هاجموا سيارته الأسبوع المنصرم، ووجهوا له السباب دون أن تتمكن الشرطة من التدخل.

وقال المبعوث الأممي، في تصريح أوردته وكالة رويترز أخيرا “إن هؤلاء الأشخاص بدأوا يركلون أبواب السيارة التي كان يستقلها ويدقون على النوافذ ويصيحون بعبارات مسيئة لدى وصوله للتحقيق في أعمال عنف ضد المسلمين قادها بوذيون.

وقال توماس أوجيا كوينتانا وهو مراقب خاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن الاعتداء وقع عليه مساء يوم الاثنين الماضي في ميختيلا التي شهدت أعمال شغب ضد المسلمين في مارس قتل خلالها 43 شخصا على الأقل ودمرت مئات المنازل وشرد الآلاف.

وقال للصحفيين الليلة الماضية “الخوف الذي شعرت به خلال هذه الواقعة وبعد أن تركت دون أي حماية من جانب الشرطة التي كانت تقف على مقربة جعلني أعرف الخوف الذي شعر به السكان حين طاردتهم حشود عنيفة خلال أعمال العنف التي وقعت في مارس الماضي”.

وأدلى المبعوث الأممي بهذه التصريحات في ختام زيارة استمرت عشرة أيام لميانمار (بورما سابقا) تفقد خلالها المناطق الأكثر تضررا من أعمال عنف متكررة ضد المسلمين في الدولة التي تقطنها غالبية بوذية وحكمها الجيش 49 سنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق