الرابطة المحمدية للعلماء

الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان

احتفى العالم أمس الاثنين، باليوم العالمي لحقوق الإنسان والذي يوافق 10 دجنبر من كل سنة، ويجرى هذه السنة تحت عنوان (الحق في المشاركة في الحياة العامة).

وقالت نافى بيلاي المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، في كلمتها بهذه المناسبة، إن الحق في المشاركة في الحياة العامة هو من المبادئ الأساسية المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعديد من المعاهدات الدولية الأخرى، وأضافت “أن الملايين من الناس خرجوا إلى الشوارع على مدى السنوات القليلة الماضية، للمطالبة ببعض الحقوق المدنية والسياسية والبعض الآخر خرج مطالبا بحقوق اقتصادية واجتماعية وثقافية، وهو ما يعنى أن الناس لا تخرج فقط لمجرد المطالبة بحرية التعبير عما تعتقد”.

وتابعت قائلة “إن الشعوب اليوم تطلب أكثر من ذلك بكثير من حقوقهم الأساسية التي تنص عليها المواثيق الدولية ومنها الحق في المشاركة الكاملة في القرارات الهامة والسياسات التي تؤثر في حياتهم اليومية، وهذا لا يعنى فقط العملية الديمقراطية وإنما أيضا يعنى القرارات الأساسية الاقتصادية التي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الأفراد والأسر والأمم”.

وشددت بيلاي على أن العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية يؤكد حق المواطن في المشاركة بالشئون العامة، إما مباشرة وإما من خلال ممثلين لهم يختارونهم اختيارا حرا، ويكون لكل شخص في تلك العملية الحق في الترشيح والتصويت، وكذلك الحرية في التعبير والحرية في التجمع، وإنشاء الجمعيات دون إقصاء أحد سواء كانت أنثى أو من ينتمي إلى أقلية أو دين معين أو صاحب معتقدات سياسية معينة، معربة عن أسفها على اعتبار أن النساء اللاتى يشكلن أكثر من نصف سكان العالم مازلن حتى اليوم يواجهن تمييزا على نطاق واسع في العالم بما في ذلك الحق في المشاركة في الحياة العامة، وبالرغم من أن المرأة حصلت على الحق في التصويت في كل مكان تقريبا، إلا أنها لا تزال ممثلة تمثيلا ناقصا في البرلمانات والمناصب الحكومية العليا الأخرى ومجالس إدارة الشركات.

أخبار ياهو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق