الرابطة المحمدية للعلماء

الاجتماع الرابع لمشروع ذاكرة العالم العربي في المغرب

يهدف المشروع إلى إنجاز نظام التوثيق الرقمي لذاكرة العالم العربي

قال السيد أحمد كويطعال الكاتب العام لوزارة الثقافة المغربية إن مشروع “ذاكرة العالم العربي” الذي أطلق في 2007 بمبادرة من مصر سيساعد على التعريف أكثر بمساهمة العالم العربي في التطور العالمي بتقديم شواهد لا يمكن دحضها مستقاة من التراث العربي.

وأبرز كويطعال خلال اختتام فعاليات الاجتماع الرابع لمشروع ذاكرة العالم العربي، الذي نظم بمدينة فاس المغربية خلال الفترة ما بين 17 و19 يوليوز 2009، بمشاركة ممثلين للدول العربية، بجانب منظمات ومؤسسات عربية ودولية.  أن اجتماع فاس سيمكن دون شك من تعزيز مكتسبات العالم العربي في تثمين تراثه. وأضاف كويطعال أن على البلدان العربية الانخراط في هذا الإطار ليس فقط من باب الحنين للماضي ولكن أيضا بهدف الاستفادة من الإمكانيات التكنولوجية المتاحة من أجل التقليص من الهوة الرقمية التي تفصلها عن البلدان المتقدمة. وقد شكلت هذا الاجتماع مناسبة لتثمين الجهود المبذولة من قبل المغرب في مجال رقمنة التراث الثقافي والمراحل التي تم قطعها في إطار انجاز مشروع ذاكرة العالم العربي.

من جانبه أكد الدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) خلال الاجتماع الرابع لمشروع “ذاكرة العالم العربي” الذي اختتم أعماله بمدينة فاس المغربية مساء الأحد 19 يوليوز 2009، إن المنظمة تقدم دعمها إلى البلدان الأعضاء لتطوير مشاريع تهدف إلى استخدام تكنولوجيات حديثة لصيانة التراث. وقال التويجري إن الذاكرة العربية تواجه العديد من التحديات التي تهدد الهوية الثقافية العربية وخاصة في فلسطين والعراق.. معلنا أن (الإيسيسكو) بصدد إنشاء لجنة مكلفة بالتراث الإسلامي في المستقبل من بين مهامها تعزيز العمل المنجز في إطار مشروع “ذاكرة العالم العربي” للمركز المصري لتوثيق التراث الثقافي والطبيعي (كيلتنات) الذي نظم هذا الاجتماع بالتعاون مع وزارة الثقافة المغربية

يشار إلى أن هذا الاجتماع عقد بالتعاون بين وزارة الثقافة المغربية، وحركة المغاربة الديمقراطيين المقيمين بالخارج، والمكتبة الوطنية، ومؤسسة الأندلس بالمملكة المغربية، ومركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لمكتبة الإسكندرية والمدعم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تقوم بدعم وتمويل مشروع “ذاكرة العالم العربي”، ويقوم المركز بتنفيذه.

ويعتبر مشروع ذاكرة العالم العربي مشروعًا إقليميًا عربيًا لتوثيق التراث العربي ونشره. ويهدف المشروع إلى الحفاظ على الذاكرة التراثية المشتركة للعالم العربي وتعريف الأجيال الجديدة بها، واستثمار ما أنجزته المبادرات العربية والإقليمية في هذا المجال. وتقوم كل دولة بتجميع وتوثيق ما لديها من تراث حضاري مادي ومعنوي، ونشر مخرجات المشروع على بوابة ذاكرة العالم العربي على الشبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) باللغتين العربية والانجليزية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق