الرابطة المحمدية للعلماء

الاجتماع الثاني لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب

افتتح وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أخيرا، (غرب السعودية) أعمال الاجتماع الثاني للمجلس الاستشاري لمركز لأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وقال الفيصل في كلمته خلال الاجتماع “إن على المجتمع الدولي وضع استراتيجيات شاملة ومتكاملة ومدعومة لمكافحة الإرهاب،  لأن تلك تعد مسئولية دولية مشتركه تتطلب أعلى درجات التنسيق والتعاون بين أعضاء المجتمع الدولي، وما تبني إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب عام 2006م ( قرار الجمعية العامة 60 / 288) إلا دليل على أن الإرهاب يتطلب لمكافحته تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول، وهو أمر يجسده إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب”.

وأضاف: أن قناعة المملكة بأهـمية التعاون والإسهام في دعم الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب جسدتها في تقديم الدعم المالي لإنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب على مدى الثلاث سنوات الأولى بمقدار (10 مليون دولار)
وأعرب الفيصل عن أمله بأن يحقق المركز الغايات والأهداف التي من أجلها تم إنشائه، داعياً إلى تعزيز دور الأمم المتحدة في تعريف ظاهرة الإرهاب ومعالجة أسبابها ومكافحتها بكل حزم لدعم الاستقرار والسلم الدوليين.

من جهته، حث الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون مركز مكافحة الإرهاب على دعم استراتيجيات الدول الأعضاء في الأمم المتحدة المتعلقة بهذا المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق