الرابطة المحمدية للعلماء

الإيضاح والبيان في أن حب الأوطان من الإيمان

د. سعيد بيهي: لا يمكن تصور إنسانية الإنسان دون محبة الأوطان

ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، عشية الأربعاء (02 شتنبر 2009) بالقصر الملكي بالدار البيضاء، درسا جديدا من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

 أكد السيد بيهي أن مشروعية حب الأوطان تدل على الإباحة بل الاستحباب والوجوب، وذلك من أجل رد الأوطان إلى حالة الصلاح الذي هو الأصل فيها، إذ أن أمن البلاد والسبل وكذا الطمأنينة يستتبعان الرخاء والتعمير والثروة والإقبال على ما ينفع.

جاء ذلك في الدرس الحسني الذي ألقاه الأستاذ سعيد بيهي، رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة مقاطعات الحي الحسني بين يدي أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، أمس الأربعاء (02 شتنبر 2009) تناول فيه موضوع “الإيضاح والبيان في أن حب الأوطان من الإيمان”، انطلاقا من قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم “اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد” أخرجه البخاري في الصحيح.

 واستهل الأستاذ بيهي، درسه بمقدمة في فوائد الحديث الشريف باعتباره أصلا في إثبات أن حب الأوطان من الإيمان قبل أن يقسم الدرس إلى قسمين كبيرين يتمثلان في مشروعية الأوطان، وما يقتضيه حب الأوطان من حب المواطنة.

وشدد السيد بيهي على أنه لا يمكن تصور إنسانية الإنسان دون محبة الأوطان فالدليل الفطري، الذي هو أوسع من النص، من أعظم الأدلة ويتمثل في ما يشمل الفطرة الوجدانية التي يشارك فيها الإنسان العجماوات، والفطرة العقلية المتمثلة في البدهيات كاستحالة الجمع بين الضدين واستحالة انفصال اللازم عن ملزومه (دليل التلازم).

وأكد أن العيش مع الآخر من أظهر الأمور التي تشهد لمبادهتها الفطرة العقلية لأن الإنسان ضعيف بنفسه قوي بغيره ومدني بطبعه، ومن هنا جاءت العائلة والخؤولة والعمومة والقبيلة وغيرها مشاركة من الإنسان لغيره معتبرا أنه إذا لم تنتظم هذه المشاركة في سياق متحضر آلت إلى الفوضى.

كما أن دفع العدو وبذل الأموال والأنفس الغوالي يدل على مشروعية محبة الأوطان والمشاركة، التي عبر عنها العلامة عبد الرحمان بن خلدون ب (عما يستلزم اجتماع الناس بعضهم مع بعض).

وفي القسم الثاني من الدرس ، أشار الأستاذ بيهي إلى التقاء لفظة المواطنة، على غرار المساكنة، بالأوطان في الجذر اللغوي وفي المعنى الذي يحيل على العيش في وطن واحد مما يترتب عن ذلك من حقوق وواجبات.

وأوضح أن المواطنة تقوم على أربعة عناصر يتمثل أولها في الانتماء وأساسه حب الوطن وفيه معنى النماء ويغذيه الولاء دون تعصب، ويتمثل ثانيها في الحقوق وأساسها حفظ الكليات الخمس المتمثلة في الدين والنفس والعقل والنسل والمال، وهي “حقوق لا منة فيها على البشر إلا لخالق البشر الذي منحها تفضلا”.

أما العنصر الثالث، حسب المحاضر، فيتمثل في الواجبات وأساسها التعبد لله تعالى، ويتمثل العنصر الرابع في المشاركة المجتمعية إذ تتعين المشاركة في كل إسهام يخدم الوطن، فيما يتمثل العنصر الخامس في القيم الناظمة للمواطنين والمسهلة لخدمة الأوطان وأساسها الإخلاص والصدق والتعاضد وهي “عنوان الإنسانية الأعظم المميزة عن الحيوان الأعجم”.

وفي هذا السياق، اعتبر الأستاذ بيهي أن محبة الأسرة فالقرابات البعيدة (القبيلة) فالشعب “دوائر تترتب تراتبا لا يعارض الأعلى منها الأدنى”، مشيرا إلى أن إحسان المواطنة جزء من الدين وأنه في ظل الاستبحار العمراني والتوسع السكاني صارت هناك معادلة بين المواطنة والأممية.

 وخلص السيد بيهي إلى أن الإسلام دين يضم تحت جناحيه من يدينون به فيما تتسع حضارته لغير من يدينون به ويعيشون في سياقه كما أنه يستوعب عطاءاتهم ومشاركاتهم من قبيل مساهمة النصارى واليهود في حضارة الأندلس .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق