الرابطة المحمدية للعلماء

الإنجازات العلمية في مجال الجراحة الطبية بالمغرب.. تتواصل

نجاح عمليات زرع الكلي استفاد منها مؤخرا أربعة مرضى يعانون من القصور الكلوي المزمن

شكلت عمليات زرع الكلي التي استفاد منها مؤخرا أربعة مرضى يعانون من القصور الكلوي المزمن، سبقا هاما يعد الأول من نوعه على الصعيد الوطني، لكونه أنهى معاناة هؤلاء المرضى مع هذا المرض العضال.
 
فبفضل متبرعين اثنين، كان الأول في حالة موت دماغي والثاني وقع ضحية حادثة سير، أعاد فريق طبي مغربي الأمل في الحياة لهؤلاء المرضى الأربعة، بل وبعث الأمل لمرضى آخرين ظلوا يعانون في صمت من قصور في عمل الكلي أجبرهم على الخضوع لجلسات مؤلمة وطويلة خاصة بتصفية الدم (الدياليز).

وفي هذا الصدد أوضح البروفيسور بنيونس الرمضاني رئيس قسم طب الكلي بالمستشفى الجامعي بن رشد بالدار البيضاء، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن أول شخصين أجريت لهما يومي فاتح وثاني شتنبر الجاري عمليات زرع الكلي، تم اختيارهما بناء على معايير طبية محضة (تحديد فصيلة الدم والأنسجة)، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه تم نقل كليتي الشخص المتبرع (حوالي30 سنة) والذي كان في حالة موت دماغي، بعد موافقة أهله.

وتابع أن عملية زرع الكليتين، سبقتها عملية تشخيص الموت الدماغي عند المتبرع، فضلا عن إجراء تحاليل للتأكد من خلو الكليتين من أي مرض وذلك قبل زرع كلية واحدة لكل شخص.

أما الشخصين الآخرين اللذين أجريت لهما عمليات زرع الكلي يوم سابع شتنبر الجاري، فقد تمت بعد الحصول على كليتين سليمتين من شخص أصيب بحادثة سير، حيث تم زرع كلية واحدة لكل شخص.

وقال البروفيسور الرمضاني إن أهل الشخصين المتبرعين قاموا بعمل نبيل خلال الشهر الفضيل، معبرا عن أمله في أن يتم توسيع مجال مثل هذه المبادرات.

وتابع أن المرضى المستفيدين (اثنين من الدار البيضاء والآخرين من آسفي وأكادير) كانوا يخضعون لجلسات تصفية الدم لمدد تترواح ما بين3 و18 سنة ، مشيرا إلى أن أحد هؤلاء الأشخاص وعمره لايتجاوز26 سنة ظل يعاني من هذا المرض منذ أن كان في الثامنة من عمره.

وأكد أن شخصين اثنين من بين المستفيدين غادرا المستشفى أمس الثلاثاء، في حين سيلتحق الشخصان الآخران بأسرهم خلال الأيام القليلة القادمة.

وقد أجريت هذه العمليات، التي تعد سبقا طبيا في المغرب، بفضل دعم وزارة الصحة وبمساندة الوكالة الفرنسية للطب البيولوجي، وذلك بتعاون مع مختلف الطواقم الطبية وشبه الطبية والإدارية، وكذا فريق التنسيق بالمركز الاستشفائي ابن رشد.

وتطلب تحقيق هذا الانجاز الطبي غير المسبوق بالمغرب إعدادا استغرق خمس سنوات، قامت خلالها الطواقم الساهرة على هذه العمليات، بمضاعفة الجهود لصقل وتطوير خبراتها في مجال زرع الكلي، والتدرب على استعمال تقنيات نقل وزرع الأعضاء، انطلاقا من متبرعين في حالة موت دماغي.

ويفتح هذا السبق العلمي آفاق وآمالا جديدة بالنسبة لأشخاص آخرين مصابين بمرض القصور الكلوي المزمن، خاصة وأن عدد المصابين بهذا المرض المزمن بالمغرب في تزايد.

ويشكل الإنجاز الذي تحقق حاليا بإجراء هذه العمليات الجراحية المعقدة، التي كانت قبل هذا التاريخ ضمن دائرة الأشياء الصعبة، حافزا لإجراء عمليات مماثلة بمستشفيات أخرى.

كما يعد هذا الإنجاز الهام انتصارا على مرض القصور الكلوي المزمن، لأن الأمر يتعلق بتحرير المرضى من إكراهات إجراء عمليات تصفية الدم، فضلا عن تمكينهم من تأهيل اجتماعي ومهني جيدين، تليه طبعا عملية الاستمرار في تناول أدوية مرفوقة بالضرورة بمراقبة طبية.

وعمليات التتبع والمراقبة – حسب البروفيسور بنيونس الرمضاني – تظل بالنسبة للذين استفادوا من إجراء عمليات زرع الكلي ضرورية، مرة في كل15 يوما في مرحلة أولية، على أن تصبح عمليات التتبع والمراقبة بعد سنتين، مرة في السنة.

وبعد أن أشاد بالتعاون المثمر لوزارة العدل، التي منحت تراخيص لنقل الأعضاء في آجال معقولة، دعا إلى ” بلورة ثقافة جديدة في التعامل مع الموت ” داخل المجتمع المغربي بما يشجع التبرع بالأعضاء ونقلها.

فهذا السبق، الذي أظهر مرة أخرى مهارة الجراحين المغاربة، ليس الأول ولن يكون الأخير في مسار الطب المغربي، خاصة بعد نجاح فريق طبي مغربي يقوده البروفيسور سعيد بنشقرون في يونيو الماضي في تحقيق سبق طبي من نوع آخر يتعلق بإجراء أول عملية زرع لجزء من النخاع العظمي بالمغرب، وذلك بمصلحة أمراض الدم وسرطان الطفل بمستشفى ابن رشد، لفائدة رضيع يبلغ من العمر20 شهرا والذي كان يعاني من ضعف المناعة الأولي.

وكان المغرب قد نجح في تطوير أول قلب صناعي مغربي عام2004 ، بفضل فريق طبي يشرف عليه الدكتور وجيه معزوزي ، ليلتحق المغرب بمصاف البلدان الرائدة عالميا في هذا المجال.

ويذكر أن الدكتور معزوزي قد نجح سنة1995 في إتمام أول عملية زرع قلب في المغرب والتي أعطت الأمل إلى العديد من المرضى الذين هم بحاجة إلى قلبٍ جديد.

وفي سنة2004 أيضا، نجح فريق طبي مغربي يشرف عليه البروفيسور شكيب أيت بنحمو في إجراء أول عملية جراحية بالمغرب لاستئصال ورم على مستوى الجانب الأيمن من الأنف، بمصلحة جراحة الأنف والأذن والحنجرة والوجه والعنق بمستشفى20 غشت بالدارالبيضاء.

وتشهد هذه الإنجازات وغيرها على علو كعب الطبيب المغربي الذي أثبت للعالم أنه قادر على إجراء عمليات جراحية بالغة التعقيد، على غرار نظرائه بباقي بلدان العالم.

عن و. م. ع ـ رشيد سامي ـ الدار البيضاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق