الرابطة المحمدية للعلماء

الإعلام الديني وتحديات العصر

الدعوة إلى تحديث آليات تناول المسألة الدينية إعلاميا

اختتمت أول أمس (الثلاثاء 17 فبراير 2009)، الندوة العلمية المشتركة التونسية المصرية الثانية حول” الإعلام الديني وتحديات العصر”، التي جرت أشغالها بالعاصمة التونسية تونس يومي 16-17 فبراير 2009.

وقد أفضت هذه الندوة إلى جملة من التوصيات، من أهمها النظر في إمكانية عقد اجتماع تشاوري تحت إشراف منظمة المؤتمر الإسلامي، وبحضور وزراء الشؤون الدينية والإعلام قصد إرساء خطة عمل مشتركة للارتقاء بأداء الإعلام في المجال الديني في تكثيف دورات التكوين للمنتجين للمادة الإعلامية، بهدف صون الخطاب الديني من الضعف والهنات، ومزيد تفعيل دور الفضائيات المحلية والقنوات الرسمية وكفاءاتها لاستقطاب المشاهدين من خلال خطاب مستنير ومتزن.
كما أكد المشاركون على تكثيف المساعي المشتركة لإحداث شركات إنتاج تلفزي تعنى بالإسلام ورموزه، وكذلك وكالات وبنوك معلومات لرصد الأخبار والآراء، وجمع المعطيات حول الإسلام والمسلمين.

هذا، وقد أجمع الحاضرون على أن الإعلام الديني مدعو إلى تطوير ذاته وأدواته، وتجاوز الرتابة، واعتماد الأسلوب التفاعلي المباشر والتجديد الدائم من خلال رسالة قادرة على الوصول والتأثير بقوة ذاتية فنية وفكرية ولا تعيش عالة على قوة الموضوع الديني في ذاته. وهذا لا يتحقق بالنوايا الطيبة فحسب بل بالآليات والشكل الفني الجيد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق