الرابطة المحمدية للعلماء

“الإبـداع في الثقــــافـة من أجل البناء الحضاري” عنوان نشرة الإسيسكو الإعلامية

صدر العدد الجديد من النشرة الإعلامية (الإيسيسكو) التي تصدر عن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ــ إيسيسكو ــ في ثلاث طبعات بالعربية والإنجليزية والفرنسية. وكتب  افتتاحية العدد الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، تحت عنوان: “الإبداع في الثقافة من أجل البناء الحضاري”.
وفيما يلي نصّ الافتتاحية:

»خرج المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة، المنعقد في شهر ديسمبر الماضي في العاصمة الجزائرية، بنتائج مهمة أعطت دفعة قوية للعمل الإسلامي المشترك، في مجالات الثقافة المتعدّدة، ومهدت السبيل نحو تعزيز دور الثقافة في خدمة التنمية المستدامة، والاِنتقال بها من أفق التنظير إلى مجال التفعيل، دعماً للدور التنموي للثقافة في العالم الإسلامي، وترسيخاً لقواعد بناء مجتمع المعرفة، وتفعيلاً لجهود المجتمع المدني في نشر ثقافة الحوار والسلم. وبذلك يكون المؤتمر قد وضع خريطة طريق للعمل الإسلامي الثقافي المشترك، تفتح الآفاق أمام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ــ إيسيسكو ــ ، وتساعد الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ، لتحقيق الأهداف الإنمائية الألفية في هذه المجالات الحيوية.

لقد عكست النتائج التي أسفر عنها المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة، الأهمية البالغة للبرامج والأنشطة والمشروعات الثقافية التي تنفذها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، والتي تساهم من خلالها في بناء القاعدة الثقافية للنهضة في العالم الإسلامي، باعتبار أن الثقافة هي أحد العناصر الفاعلة والمؤثرة في عمليات التنمية الشاملة المستدامة التي هي الهدف الاِستراتيجي الذي توليه الدول الأعضاء الاِهتمام المركزي ، للخروج من مرحلة النموّ المتباطئ المتعثّر الذي لا يلبي الاِحتياجات الملحة للشعوب ولا يستجيب بالقدر الكافي لمطالبها المشروعة المحقة، إلى مرحلة النموّ المتكامل المتوازن القائم على التخطيط العلمي والاِستشراف المستقبلي والاِستثمار الأوسع للموارد البشرية والطبيعية، والاِنفتاح على آفاق العصر بامتلاك ناصية العلوم والتكنولوجيا واتخاذهما سبيلاً إلى الاِبتكار في المجالات كافة، انطلاقاً من الاِبتكار في المجال الثقافي والإبداع في الثقافة.

ومن موقع المسؤولية المشتركة في بناء المؤسسات الثقافية المنتجة للمعرفة والمساهمة في تنمية المجتمع، اعتمد المؤتمر وثيقة تأسيسية استراتيجية حول المقاولات الثقافية في الدول الأعضاء من أجل تنمية الإبداع الثقافي والفني، وتعزيز التنوّع الثقافي الخلاق المبدع، واستثمار الموروث الثقافي الغنيّ ، لإبراز خصائص الحضارة الإسلامية والاِستفادة من مردوديته الاِقتصادية للإسهام في التنمية الشاملة المستدامة.

وهذا تطوّر بالغ الأهمية في العمل الثقافي الذي تنهض به الإيسيسكو، ينتقل بـ (الثقافة الإبداعية) إلى مجال (الصناعة الثقافية) التي توفر الموارد لدعم الموازنات المخصّصة للبرامج الثقافية، من خلال التشجيع على الاِستثمار الثقافي الذي يخضع لقوانين السوق، من دون إخلال بالضوابط الأخلاقية التي تلتزم بالخصوصيات الثقافية والحضارية.

إنَّ هذه النقلة النوعية للعمل الثقافي في مفهومه الشامل ومدلوله العام، تفتح الأبواب أمام القطاع الخاص للإسهام في خدمة الثقافة وتطويرها والنهوض بها، والترويج للمنتوج الثقافي، وتعزيز القيم الثقافية، والتشجيع على الإبداع في حقول الثقافة. وبذلك تخرج البرامج والأنشطة والمشروعات الثقافية من نطاق مسؤولية الحكومات إلى نطاق المسؤولية الجماعية التي ينهض بها المجتمع المدني الذي يضمّ في إهابه المنظمات والمؤسسات والهيئات والجمعيات والروابط الأهلية، كما تنهض بهذه المسؤولية المشتركة المقاولات الثقافية التي تعنى بالصناعات الثقافية، وتختصّ بتسويق الإنتاجات الثقافية، مع تشجيع المقاولات الصناعية والتجارية والمؤسسات المالية عموماً، على الإسهام بنصيبها في دعم العمل الثقافي بشتَّى أشكال الدعم، كما هو معهود ومعمول به في الغرب، حتى لا يبقى النشاط الثقافي بصوره المختلفة وأشكاله المتنوعة، محصورًا في حدود ضيقة لا تفتح المجال للجمهور الواسع للاِستفادة من ثمرات الجهود التي تبذل في هذا الميدان.

هكذا أعطى المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة مفهوماً عملياً عميقاً وحديثاً للعمل الثقافي، يساير التطوّرات ويواكب المتغيّرات التي يعرفها العصر، وينفتح على المضامين الحديثة للثقافة في الغرب، التي تتسع لتشمل فنون الإبداع كافة، والمواريث الثقافية للشعوب بصورة عامة. وهو الأمر الذي يرفع من مكانة الثقافة في المجتمع، ويجعلها وسيلة للاِرتقاء الفكري، وللإنماء الاِقتصادي، وللإبداع الثقافي بكلّ ألوانه.

إنَّ هذا المفهوم الواقعي العملي الجديد للثقافة، ينسجم ويتجاوب ويتكامل مع الثلاثية التي تشكل مع الثقافة منظومة المعرفة : التربية، والعلوم، والاِتصال. وفي ذلك تعزيز للمفهوم الثقافي المتكامل الذي يجمع ألواناً شتَّى من الإبداع أياً كان مصدره. وقد اعتمد المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة هذا المفهوم التجديدي المبتكر للثقافة، حتى لا تبقى الثقافة بمعزل عن مجرى الحياة العامة في هذه الميادين، وحتى تصبح عنصرًا فاعلاً ومتفاعلاً، مؤثرًا ومتأثرًا مع التربية في تشعباتها المتعدّدة، ومع العلوم في حقولها المتنوّعة، ومع الاِتصال في قنواته المختلفة.

لقد دخلت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة مرحلة جديدة من العمل الإسلامي الثقافي المشترك الهادف إلى النهوض الثقافي، والاِزدهار الحضاري، والإنماء الاِقتصادي ، والتطوّر الاِجتماعي. فالثقافة هي القاطرة نحو بلوغ هذه الأهداف جميعاً، وهي من أنجع الوسائل لتحقيق التنمية في جميع مجالاتها، من تنمية الإنسان إلى تنمية المجتمع، ومن تنمية الثقافة إلى تنمية التربية وتنمية العلوم والتكنولوجيا والاِبتكار، وصولاً  إلى بناء مجتمع المعرفة الذي يقوم على العلم، وعلى الإنسان القادر على الإسهام في تقدم المجتمع وفي تحقيق الرفاهية والاِزدهار.
فليست الثقافة مجالاً محدودًا، وإنما هي تتدخل في التربية والتعليم، كما تتداخل مع العلوم والتكنولوجيا، ومع الإعلام والاتصال، ومع جميع مناحي الحياة الإنسانية. فالثقافة ليست ترفـًا، ولكنها بمثابة الخبز اليومي للإنسان. ومن هنا جاءت هذه الأهمية البالغة التي يكتسبها العمل الثقافي العام الذي يندمج في الحياة العامة للأفراد والجماعات، ويتجاوب مع الآمال والطموحات التي تحرك في الإنسان إرادة التغيير من أجل البناء والنماء والرخاء.

وذلكم هو الإبداع الثقافي بتجلياته المشرقة، وبإشعاعاته النافذة، وبامتداداته البعيدة، وبآثاره العميقة في المجتمع الناهض والمتقدم الذي يبني قواعد الحاضر، ويتطلع إلى آفاق المستقبل من دون أن ينفصل عن الماضي، أو يفرط في الموروث الثقافي، أو يقطع مع الخصوصيات الحضارية، أو يتنكر للهوية الدّالة على الشخصية الوطنية«.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق