الرابطة المحمدية للعلماء

الأمم المتحدة: 800 مليون أمي راشد في العالم

 

قدرت منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، عدد سكان العالم الأميين من الراشدين بنحو 800 مليون نسمة، فيما تمثل النساء والفتيات نحو ثلثي عدد السكان الأميين من الراشدين والشباب، في حين تضم البلدان المتأثرة بالنزاعات ما يزيد على أربعين بالمائة من إجمالي عدد السكان في سن التعليم الأساسي غير الملتحقين بالمدارس في العالم.
ووفقا لليونسكو تعد نسبة القادرين على القراءة والكتابة في البلدان التي تشهد أنماطاً من العنف، من أدنى النسب في العالم، إذ تعتبر النزاعات من العوائق الكبرى التي تعترض سبل تحقيق أهداف التعليم للجميع والأهداف الإنمائية للألفية.
وركزت الأمم المتحدة خلال احتفالها باليوم الدولي لمحو الأمية، على العلاقة الأساسية بين محو الأمية والسلام بهدف تحقيق السلام في العالم.
وذكرت وكالة الأنباء الأردنية عن رئيس قسم محو الأمية في منظمة اليونسكو، سوبارو ابافولوري القول إن تحقيق السلام ومحو الأمية أمران مترابطان حيث يمكن أن تعزز برامج محو الأمية من فرص تحقيق السلام في العالم، وأضاف أنه لا يمكن الحصول على السلام إلا إذا وجد التفاهم والاحترام المتبادل وأعتقد أن التسامح وإنشاء مجتمع عادل يقوم على ركيزة أساسية وهي الوعي، موضحا أن الوعي ينمو من خلال برامج محو الأمية والتي بدورها تعزز من السلام والمجتمع الآمن.
وأكدت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا في رسالة لها بهذه المناسبة، أن مسألة محو الأمية تكتسب أهمية كبيرة خاصة في هذه الأوقات التي تسودها الاضطرابات والنزاعات.
وكالة الأخبار العربية 

قدرت منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، عدد سكان العالم الأميين من الراشدين بنحو 800 مليون نسمة، فيما تمثل النساء والفتيات نحو ثلثي عدد السكان الأميين من الراشدين والشباب، في حين تضم البلدان المتأثرة بالنزاعات ما يزيد على أربعين بالمائة من إجمالي عدد السكان في سن التعليم الأساسي غير الملتحقين بالمدارس في العالم.ووفقا لليونسكو تعد نسبة القادرين على القراءة والكتابة في البلدان التي تشهد أنماطاً من العنف، من أدنى النسب في العالم، إذ تعتبر النزاعات من العوائق الكبرى التي تعترض سبل تحقيق أهداف التعليم للجميع والأهداف الإنمائية للألفية.

وركزت الأمم المتحدة خلال احتفالها باليوم الدولي لمحو الأمية، على العلاقة الأساسية بين محو الأمية والسلام بهدف تحقيق السلام في العالم.وذكرت وكالة الأنباء الأردنية عن رئيس قسم محو الأمية في منظمة اليونسكو، سوبارو ابافولوري القول إن تحقيق السلام ومحو الأمية أمران مترابطان حيث يمكن أن تعزز برامج محو الأمية من فرص تحقيق السلام في العالم، وأضاف أنه لا يمكن الحصول على السلام إلا إذا وجد التفاهم والاحترام المتبادل وأعتقد أن التسامح وإنشاء مجتمع عادل يقوم على ركيزة أساسية وهي الوعي، موضحا أن الوعي ينمو من خلال برامج محو الأمية والتي بدورها تعزز من السلام والمجتمع الآمن.وأكدت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا في رسالة لها بهذه المناسبة، أن مسألة محو الأمية تكتسب أهمية كبيرة خاصة في هذه الأوقات التي تسودها الاضطرابات والنزاعات.

وكالة الأخبار العربية 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق