الرابطة المحمدية للعلماء

الأدباء العرب يجتمعون حول مدينة “مدينة السلام”

ويخاطبون الضمير الإنساني للفت النظر إلى خطر تشويه معالمها الأثرية والتاريخية

اختتمت مؤخرا احتفالية “القدس عاصمة الثقافة العربية 2009” التي نظمها إتحاد كتاب مصر بالتعاون مع منظمة القدس الدولية، وشارك فيها عدد كبير من أبرز الباحثين والأدباء العرب.

وجاء في كلمة الوفود الزائرة “نقول للعالم والمعتدي الغاصب أن القدس ليست وحيدة في مهب الريح، وحين نرفع اسم القدس عاليا فإننا نؤمن أنها رمز للإباء العربي، فلا عجب أن نراها وردة الله على الأرض التي إن لم تسقى بالدماء الطاهرة، فإن ميزان الحق والخير يميل في الاتجاه المعاكس ليصبح عاليها سافلها”.

بينما وجه المجتمعون في ختام المؤتمر نداء إلى مثقفي العالم يخاطبون ضميرهم الإنساني للفت النظر إلى ما يحدث بالقدس من إجراءات إسرائيلية لطمس معالمها الأثرية والتاريخية لصالح أغراض سياسية وعنصرية لا يقبلها الضمير الإنساني.

وشدد المثقفون على أن هذه المحاولات المقصودة والمدبرة التي تجرى لتغيير هوية القدس تعتبر انتهاكا وتدميرا للتراث الإنساني عن طريق تغيير المعالم الجغرافية وهدم البيوت القديمة والأثرية، وإرغام الفلسطينيين الأصليين على مغادرة أماكنهم بالقتل والاعتقال والتشريد، والذي يعتبر تطهيرا عرقيا وعنصرية في أبشع أنواعها.

ودعا الكتاب العرب مثقفي العالم إلى المحافظة على بقاء القدس بما تحويه من آثار ومعالم ومباني تاريخية، باعتبار ذلك مهمة إنسانية ومسؤولية ثقافية لابد أن يلتزمون بها عن طريق منظمة اليونسكو المعنية بالشأن الثقافي والإنساني، إضافة إلى ضرورة المحافظة على المعنى الذي يدل عليه اسم مدينة القدس وهو “مدينة السلام”، والذي تحاول السلطات الإسرائيلية المحتلة تحويلها إلى مدينة للحرب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق