مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلامقراءة في كتاب

“الأحاديث الضعيفة و الموضوعة في المرأة و أثرها في فكر المجتمع المسلم”

 

إلياس بوزغاية

 

 

 

صدر حديثا عن مركز البحوث و الدراسات الاسلامية لقضايا المرأة ، الذي أنشأه المنتدى الاوروبي للمرأة المسلمة كتاب “الأحاديث الضعيفة و الموضوعة في المرأة و أثرها في فكر المجتمع المسلم” عن دار هيئة القرآن العالمية للدكتورة مريم عطية. يأتي الكتاب في اطار تصحيح الصورة التي رسمتها الأحاديث الضعيفة والموضوعة عن المرأة وكشف مدى تأثيرها على سلوك الأفراد اتجاه المرأة في المجتمع. 

 

الكتاب الذي صدر في شهر مارس 2012،  اعتبره الدكتور عبدالله الجديع في مقدمته للكتاب بأنه ينحو إلى “التجديد في جانب خطير من جوانب المعرفة، و أن له أهمية بالغة في إبراز ما كان للأحاديث الباطلة و الموضوعة عن النبي صلى الله عليه وسلم من أثر بالغ في الحط من قدر المرأة في الإسلام “. و يؤكد بأنه من خلال  نموذج الدراسة التي أنجزتها الأستاذة مريم عطية ” يلاحظ كم أفسدت الأحاديث الموضوعة و الضعيفة في الأمة ، و كم أبعدتها عن روح دينها ومقاصده ، وكم نفرت عن الحق وأهله ! شأن هذه الأحاديث شأن سائر أبواب الشريعة “.

 بعد تقديمها للمحة مهمة في تعريف بعض الاصطلاحات في هذ الباب وحديثها عن حركة الوضع في الحديث، سعت الباحثة إلى استقصاء أغلب الأحاديث الضعيفة و الموضوعة التي عثرت عليها. وبوبتها إلى مجموعة من الأقسام الموضوعية كالتالي :

 

1.     الأحاديث التي تشجّع عزل المرأة عن مجتمعها وتغيراته ، ويأتي وفق رأي الباحثة في الدرجة الأولى .

2.     الأحاديث التي تعمّق صورة المرأة الغاوية الماكرة .

3.     الأحاديث التي تحرّض على الاستهانة بعقل المرأة ورأيها وإساءة معاملتها .

4.     الأحاديث التي تكرّس الانقياد التام للرّجل .

5.     الأحاديث التي تسئ للمرأة في مجالات مختلفة .

 

و من هذا التقسيم بذلت الباحثة جهدها في دراسة الأحاديث و تحليلها منبّهة إلى التعارض الواضح بين تلك الأحاديث الموضوعة مع هدي القرآن الكريم والسنة النبوية،  مع التأكيد على “أن مثل هذه الأحاديث الموضوعة لم تلق رواجا و تغلغلا إلاّ في مراحل ضعف الدولة الاسلامية و انحطاطها و بُعدها عن مصادر دينها وتأثرها بالأعراف و التقاليد “.

 

و إن كان هذا القول يعتبر جزءا من الحقيقة كما ترى الباحثة ، فالجزء الثاني هو تعشّش مجموعة من المفاهيم المستقاة من الأحاديث الموضوعة في العقل المسلم التقليدي الذي “استوطنت فيه قرونا لازالت أنفاسها تظهر من هنا وهناك على شكل تيارات إصلاحية متشددة تنادي بإعادة المرأة إلى بيتها لتقر فيه جاهلة لا نصيب لها من علم ، ولا حظ لها من الثقافة”.

 

و مما أوصت به الباحثة المرأة المسلمة في عمومها إلى وجوب التنبّه ” لكلّ حديث يُروى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم في هذا المجال بالذات، و تعيد قراءة صفحات الصحابيات الرائدات في استنهاض المجتمع المسلم ، والتابعيات، وكل امرأة تميزت عبر العصور، من أجل إرجاع مجد المرأة المسلمة في بناء الأسرة والمجتمع الرائد وفق المنهج الذي رسمه رسول الله صلى الله عليه و سلم

 

 

 نشر بتاريخ: 23 / 04 / 2013


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    أين يمكن اقتناء الكتاب
    على النت أو في المكتبات ؟

    وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق