الرابطة المحمدية للعلماء

اكتشاف كوكب هو الأكثر شبها بالأرض يدور نحو نجم شبيه بالشمس

أعلن علماء فلك عن اكتشاف كوكب هو أكثر الكواكب المكتشفة شبها بالأرض يدور حول نجم يبعد 600 سنة ضوئية وهو اكتشاف مهم في المساعي المتواصلة لمعرفة هل توجد حياة وراء المجموعة الشمسية.

وينضم الكوكب الذي أطلق عليه (كبلر-22 بي) إلى قائمة اكتشافات تضم أكثر من 500 كوكب تدور حول نجوم وراء النظام الشمسي. وهو الأصغر والأفضل موقعا لأن يوجد على سطحه ماء سائل من بين العناصر الضرورية للحياة على الأرض.

وقالت ناتالي باتالها نائبة قائد الفريق العلمي للتلسكوب الفضائي كلبر التابع لإدارة الفضاء والطيران (ناسا) الأمريكية الذي اكتشف النجم “إننا نركز على رصد الكواكب التي في حجم الأرض والتي يمكن أن توجد عليها حياة”.

وقال علماء في نتائجهم التي من المقرر أن تنشر في دورية الفيزياء الفلكية ان هذا هو الاكتشاف الاول لكوكب به احتمالات للحياة يدور حول نجم يشبه الشمس.

وقالت باتالها في مؤتمر صحفي في مركز أبحاث أميس التابع لناسا في موفيت فيلد بكاليفورنيا “نحن لا نعرف أي شيء عن الكواكب التي يتراوح حجمها بين الأرض ونبتون لأننا في نظامنا الشمسي لا توجد نماذج لمثل هذه الكواكب. ونحن لا نعرف أي جزء سيكون صخريا واي جزء يحتوي على مكامن للمياه واي جزء يحتوي على مكامن للثلج. ليس لدينا أي فكرة حتى نقيس احدها ونرى ما به”.

وإذا كان لكبلر-22 بي سطح وغلاف جوي مماثلان للأرض فان درجة الحرارة عليه ستكون 22 درجة مئوية وهي تقريبا نفس درجة الحرارة في يوم ربيعي على الأرض.

ومن بين 2326 كوكبا مرشحا عثر عليها فريق كبلر هناك 10 في حجم الارض تقريبا وتوجد في مواقع تجعلها صالحة للحياة أثناء دورانها حول نجومها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق