الرابطة المحمدية للعلماء

اكتشاف أحجار عليها نقوش باسم محمد صلى الله عليه وسلم

اكتشف أحد عمال البناء القائمين على تركيب الأحجار الصخرية في واجهة الفلل السكنية بمدينة الخبر قطعًا من الرخام المصنوع من الحجر منقوش عليها اسم “محمد” صلى الله عليه وسلم.

وذكرت صحيفة اليوم السعودية أن ما أثار مزيدا من الدهشة لدى العامل أن اسم النبي الكريم مازال محفورًا على تلك الأحجار وبطريقة في غاية الدقة قد لا يمكن أن تكون من صنع يد بشري أبدا، حيث لا زالت تلك القطع الرخامية رغم تعرضها لأشعة الشمس والغبار مدة زمنية طويلة تحتفظ بالنقوش المحفورة على سطحها.

وقامت الصحيفة السعودية بزيارة الموقع واطعلت على القطع الرخامية، وقابلت صاحب الفيلا واسمه “عمر المدني” والذي قال: “طريقة الكتابة أو النقوش المحفورة بها هذه القطع تدل على أن من قام عليها هم أشخاص محترفون بدرجة عالية جدًّا وبطريقة إبداعية، والذي نراه بين أيدينا يعتبر شيئًا واقعيًّا وليس من وحي الخيال، فسبحان الله العظيم لا يعجزه شيء فهو الخالق البارئ المصور، ولكن اللافت للانتباه أن هذه النقوش لا زالت تحتفظ بنقشاتها، وكأنها للتو تم حفرها”.

وأشار المدني إلى أن عدد القطع الرخامية التي يحتفظ بها حوالي 200 قطعة، و”هذه الكمية كبيرة وما دعاني للاحتفاظ بها واقتنائها هو أني رأيت فيها قدرة الله سبحانه وتعالى، من خلال الاحتفاظ باسم نبيه الكريم في وسط حجر، وكذلك لتكون من المقتنيات الثمينة التي أعتز بها في المستقبل، لذا طلبت من الشركة الاحتفاظ بعدد منها على أن يقوموا بتوفير كمية أخرى بديلة”.

وعن مصدر الأحجار، أفاد المدني أنه قد تم استيرادها من القدس حيث تشتهر بحجارتها القوية المقاومة للحرارة وعدم امتصاص الماء والرطوبة.

المصدر: مفكرة الإسلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق