الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح القمة العالمية للمناخ بوارسو

افتتحت، أمس الاثنين بالملعب الوطني بوارسو، الدورة الـ19 لمؤتمر البلدان الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية، وذلك بمشاركة أزيد من 190 بلدا.

ويروم هذا المؤتمر، الذي ستختتم أشغاله يوم 22 نونبر الجاري، وضع لبنات اتفاق شامل سنة 2015 والذي يفترض أن يدخل حيز التنفيذ سنة 2020، وتتوخى هذه الاتفاقية تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة لاحتواء ارتفاع حرارة الأرض بدرجتين مئويتين مقارنة مع الحقبة ما قبل الصناعية.

وتضع الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية إطارا شاملا للجهود البيحكومية لمواجهة تحدي التغيرات المناخية، وتعتبر الاتفاقية أن المنظومة المناخية موردا مشتركا، يمكن أن يتأثر سلبا بانبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون الصناعية، وكذا بانبعاثات الغازات الدفيئة الأخرى.

وحسب الاتفاقية، فإن الحكومات تجمع وتنشر المعلومات حول الغازات الدفيئة، ومختلف السياسات الوطنية وأفضل الممارسات، وتنفذ الاستراتيجيات الوطنية للحد من هذه الانبعاثات.

يذكر أن المغرب الذي يشارك بوفد يضم 18 موظفا ساميا يمثلون مختلف القطاعات الوزارية، صادق على هذه الاتفاقية سنة 1995، وسبق للمملكة أن استضافت الدورة السابعة للمؤتمر سنة 2001 بمدينة مراكش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق