الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح أول وحدة لعلاج الألم والعلاجات التلطيفية بالدارالبيضاء

افتتحت أخيرا بمدينة الدارالبيضاء، أول وحدة متخصصة في علاج الألم والعلاجات التلطيفية، ويدير هذه الهيكلة الجديدة، التي تعد المبادرة الأولى والوحيدة في القطاع الصحي الخاص بالمغرب حتى الآن، البروفيسور المعطي نجمي، الرائد في هذا المجال منذ أكثر من 20 سنة.

وتتمحور المهام الرئيسية لهذه الوحدة، وفقا لما جاء في موقع منارة، حول ثلاث نقاط تتمثل في العلاجات التكميلية للعلاجات الطبية المقدمة من قبل الأطباء، وتدريب المهنيين الصحيين كقطب مرجعي، ثم إنجاز البحوث من خلال الدراسات والمنشورات العلمية”، يقول البروفيسور نجمي.

ولتحقيق هذه الغاية ترتكز هذه الوحدة على المتطلبات المهنية وتقنية العلاجات ومهارات التعامل مع الآخرين، إلى جانب عمل متعدد التخصصات، ولضمان راحة ودعم المريض، تتم العلاجات في بيئة مناسبة.

وحدة علاج الألم والعلاجات التلطيفية تتكون من غرف مجهزة بالكامل بغرض تفعيل التكفل بالمرضى، فكل واحدة مهيأة لتكون مكانا للتطبيب، يطغى عليه طابع الودية أو الظروف المبحوث عنها، وكل غرفة مشخصة وقريبة من تطلعات وانتظارات رغبات الأشخاص الراغبين في هذه الخدمة وعائلاتهم.

يشار إلى البروفيسور المعطي نجمي يشغل أيضا، رئيس الجمعية المغربية لدراسة الألم، ومدير برنامج البحث “آلام بدون حدود” بالمغرب، وعضو مجلس إدارة جمعية العلاجات التلطيفية الإفريقية، ورئيس سابق لمصلحة الإنعاش والتخدير، ومنسق بالمركز الوطني للألم والعلاجات التلطيفية بالمعهد الوطني للأنكولوجيا بالرباط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق