الرابطة المحمدية للعلماء

اعترافا بمساهمتها الاستثنائية في الحفاظ على التراث الثقافي المكتوب بإفريقيا

مؤتمر الحفاظ على المخطوطات القديمة بإفريقيا يمنح المكتبة الملكية بالمملكة المغربية شهادة تقدير

منح مؤتمر المحافظة على الوثائق القديمة بإفريقيا، أمس الأحد 19 دجنبر 2010م بأديس أبابا، شهادة تقدير للخزانة الملكية (الحسنية) اعترافا بمساهمتها الاستثنائية في الحفاظ على التراث الثقافي المكتوب بإفريقيا.
 
وقد سلمت هذه الشهادة من قبل الرئيس الاثيوبي، جيرما وديجيورجيس، لمدير الخزانة الملكية السيد أحمد شوقي بنبين في ختام أشغال هذا المؤتمر (17-19ديسمبر) التي احتضنها مقر اللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة لإفريقيا بأديس أبابا.

وقال السيد بنبين في تصريح لوكالة المغرب العربي للإنباء “أتشرف بهذا التميز الممنوح للخزانة الحسنية لجهودها في مجالات الثقافة والنشر والمخطوطات القديمة والنادرة “.

وأضاف أن هذه الالتفاتة تعد ” اعترافا بالجهود التي يبذلها جلالة الملك محمد السادس من أجل الحفاظ على المخطوطات التي تضمها هذه الخزانة الملكية المتميزة والأقدم في المغرب (نحو 11 قرنا) والتي تحتوي على العديد من المخطوطات التي تم جمعها على مر القرون من قبل مختلف ملوك المغرب.

ووشح المؤتمر أيضا عدة شخصيات التي تلقت شهادات تقديرية من بينها عقيلة الرئيس المصري سوزان مبارك والمدير السابق لليونسكو أمادو مختار امبو والرئيس المالي السابق ألفا عمر كوناري.

ويتعلق الأمر أيضا بالخصوص بمنظمة (إيسيسكو) والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بإثيوبيا ومؤسسة أحمد بابا للدراسات والأبحاث الإسلامية بمالي والمعهد المورتاني للأبحاث العلمية ومكتبة الإمام السيوطي بتمبوكتو بمالي والمعهد الأساسي لإفريقيا السوداء بدكار والوكالة الإثيوبية للأرشيف.

وعرف المؤتمر، الذي نظم بتعاون مع الجمعية المالية للحفاظ على المخطوطات القديمة وإنعاش الثقافة الإسلامية ومعهد الدراسات الإثيوبية ومؤسسة فورد وعرف، مشاركة نخبة من الباحثين والخبراء والمتخصصين والممارسين في هذا المجال.

وبحث المؤتمر وسائل تعزيز القدرات المهنية والمالية للخزانات الخاصة والمراكز المغلقة للعائلات التي تعد مجالات للحفاظ على أغلب المخطوطات القديمة للقارة.

وتم بحث عدة مواضيع تتعلق بمحتوى المخطوطات القديمة ومغزاها التاريخي والمشاكل المتعلقة بالمحافظة عليها والفهرسة والترقيم وتعزيز المقدرات المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق