الرابطة المحمدية للعلماء

استعراض تجربة المجلس الاقتصادي والاجتماعي خلال ندوة دولية باليونان

استعرض وفد من المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، خلال ندوة دولية بالعاصمة اليونانية (أثينا) يومي الأربعاء والخميس، أدوار ومهام المجلس في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإستراتيجية المتعلقة بالسياسة العامة للدولة.

وخلال هذه الندوة، التي ينظمها المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوناني تحت عنوان “الحوار الاجتماعي .. أي أدوار للمجالس الاجتماعية والاقتصادية في المجتمعات المتحولة ؟”، تناول أعضاء المجلس السيدة مينة روشاتي والسيدان عبد المقصود راشدي والعربي بلعربي مناقشات المجلس وآراءه ذات الصلة بالمسائل ذات الطابع الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي أو البيئي.

وتطرقت السيدة روشاتي إلى الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدها المغرب، والتي توجت بالدستور الجديد ليوليوز 2011 الذي شدد على احترام الحقوق والحريات وإقامة مجتمع متضامن.

وأبرزت أهمية الحوار الاجتماعي بالنسبة للمجتمع والمؤسسات الإنتاجية، مشددة على ضرورة تحسين العلاقات المهنية وإنجاز شراكات اجتماعية في عالم الشغل وجعل الحوار يتخذ طابعا مؤسساتيا داخل المقاولة من خلال خلق آليات لتسوية النزاعات.

من جهته، تناول السيد العربي بلعربي تأثير الأزمة الاقتصادية الأوروبية على الاقتصاد المغربي، الذي فقد خلال السنوات الأخيرة ما بين 5ر1 و2 في المائة من معدلات النمو سنويا جراء ذلك على اعتبار أن أوروبا تعتبر أول شريك اقتصادي للمملكة.

وأضاف أنه على الرغم من الظرفية الاقتصادية الصعبة ظل الحوار الاجتماعي قائما ومتواصلا بشكل مستمر وهو الحوار الذي أكد على ضرورة تطويره من أجل خلق ظروف وشروط من الثقة ضرورية لتطور المقاولة وتشجيع الاستثمارات وبالتالي تحقيق معدلات نمو.

وأبرز السيد عبد المقصود راشدي، من جهته، أهمية المجالس الاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات الحديثة، وكيف أنها تلعب دورا محوريا في إحداث أجواء الثقة في المنظومات المؤسساتية والديمقراطية والمساهمة في رصد النواقص ووضع الاستراتيجيات بعيدة المدى، مشيرا في هذا السياق إلى الدور الذي يقوم به المجلس الاقتصادي والاجتماعي من خلال آرائه واستشارته في إيجاد حلول للقضايا الملحة في الظرفية الاقتصادية الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق