الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام مؤتمر تنمية التعاون بين الدول الإسلامية والولايات المتحدة

18 اقتراحاً تغطي مجالات التعليم والثقافة والعلوم والتكنولوجيا

شهدت مكتبة الإسكندرية الجلسة الختامية لفعاليات مؤتمر “مبادرات في التعليم والعلوم والثقافة لتنمية التعاون بين أمريكا والدول الإسلامية”، والذي نظمته المكتبة، وشاركت فيه كوكبة من العلماء ورجال الدين والقادة والسياسيين وخبراء التعليم وطلاب الجامعات وخبراء التكنولوجيا والمكتبيين من أكثر من 40 دولة، إضافة إلى مشاركة ممثلين للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وجامعة الدول العربية.

تحدث في الجلسة كل من الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتور رشاد حسين، المبعوث الخاص للرئيس أوباما إلى منظمة المؤتمر الإسلامي، حيث أكد مدير مكتبة الإسكندرية أن المؤتمر قد خرج بمجموعة من الاقتراحات لمبادرات ومشروعات للتعاون بين أمريكا والدول الإسلامية بلغ عددها أكثر من 18 اقتراحاً تغطي المجالات المحورية الثلاثة التي وضعها المؤتمر وهي التعليم والثقافة والعلوم والتكنولوجيا.

كما أشاد سراج الدين بالمناقشات التي شهدتها جلسات المؤتمر على مدار الأيام الثلاثة الماضية، مؤكدا أنها تمت بصدق وإخلاص شديد، وأن الجانبين قد تمكنوا من التعبير عن آرائهم بكل حرية، وطرح أفكارهم ومقترحاتهم للتعاون في جميع المجالات. وأكد أن العالم الإسلامي يجب عليه أن يستمر في بذل الجهود لمحاربة المفاهيم الخاطئة عن الإسلام في الغرب، والمفاهيم الخاطئة عن دول الغرب في الدول الإسلامية.

وفي كلمته، قال الدكتور رشاد حسين إنه، كمسلم يعيش في الولايات المتحدة، قد لمس العديد من المشكلات التي طرحها المشاركون في المؤتمر، والتحديات التي يمكن أن تعرقل جهود التعاون بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي، ولكنه لمس أيضاً الأمل المشترك في تحقيق التعاون المرغوب. وأوضح أنه يؤمن بأهمية القضايا السياسية في الحوار لكنه يؤمن أيضاً بضرورة ألا يقتصر الحوار عليها بل يمتد لتكوين شراكات عالمية في المجالات الأخرى، وأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية قدمت عدداً من المبادرات في مجال التعليم حيث زادت برامج التبادل الطلابي بنسبة 30 في المائة في العام الماضي، كما ازداد عدد برامج التعليم الإلكترونية بشكل ملحوظ، كما قدمت جامعات ومؤسسات الولايات المتحدة عدداً كبيراً من المنح الدراسية في مجال القيادة والريادة.
وأضاف أن الولايات المتحدة تقدم عدداً كبيراً من المساعدات في مجال الصحة للدول الإسلامية، ومنها القضاء على مرض شلل الأطفال في دول مثل نيجيريا وباكستان، كما أنها ساعدت المملكة العربية السعودية في احتواء أزمة وباء إنفلونزا الخنازير خلال موسم الحج. وأضاف أن الإدارة الأمريكية تهتم بالتعاون مع الدول الإسلامية في مجال العلوم والتكنولوجيا من خلال مبعوثيها ومنهم العالم المصري الدكتور أحمد زويل، والدكتور بروس ألبرتس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق