الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام فعاليات معرض “إسلام إكسبو” السنوي بلندن.

دعوة إلى التمييز بين معيارية الإسلام و نسبية الواقع التاريخي
للمسلمين.

اختتمت فعاليات معرض “إسلام إكسبو” السنوي، الذي استضافته العاصمة
البريطانية على امتداد أربعة أيام بقاعات أرض المعارض في ضاحية أولمبيا
اللندنية، وهو أحد أكبر وأهم المعارض التي تعنى بالشأن الثقافي للإسلام والمسلمين  بأوربا. وقد ركز المعرض في دورته الحالية على
تمحيص الصورة النمطية السائدة عن الإسلام والمسلمين، حيث عمل، من خلال مختلف أنشطته،
على تقديم الصورة الصحيحة للدين الإسلامي من خلال التمييز بين معيارية الإسلام
وتاريخية ونسبية الواقع التاريخي للمسلمين. كما ناقش أهم القضايا التي تهم
المسلمين في أوروبا عموما، وفي بريطانيا على وجه الخصوص وفي مقدمتها مشكلة
الاندماج في المجتمعات الأوروبية.
وقد تضمن المعرض الذي اختتمت أشغاله يوم 14يوليو-
2008، العديد من المعروضات التي حاولت أن تعكس صورة مصغرة عن التراث الثقافي
والحضاري الإسلامي والفنون الإسلامية، والصناعة التقليدية، كما استفاد
زواره من العديد من الندوات والمحاضرات التي عالجت العديد من القضايا والموضوعات..

كما شملت فعاليات المعرض عرض جملة من الأفلام الدرامية والمسرحيات
الملتزمة،
ومعارض مصورة أنشطة تربوية ممتعة للأطفال، وكذا ورش عمل وأسواق خيرية ومباريات
رياضية…

وقد أقيم المعرض الذي تزامن مع
ذكرى تفجيرات لندن “7 يوليو 2005 برعاية عدد من المؤسسات والمراكز الإسلامية البريطانية مثل “المجلس الإسلامي
البريطاني”، و”مركز الرعاية الإسلامية”، و”مسلم هاندز”، و”المبادرة
الإسلامية”، وعدد من شبكات التلفزة العربية والإسلامية، وغيرها من المؤسسات الخيرية الإسلامية في المملكة المتحدة. و
قد شارك في فعاليات هذا المعرض حوالي 80 مشاركا من خلفيات ثقافية ودينية مختلفة تجسيدا لمبادئ
التسامح والانفتاح والغيرية..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق