الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام أشغال الملتقى الجهوي الثاني للمجتمع المدني بكلميم

اختتمت نهاية الأسبوع المنصرم، أشغال الملتقى الجهوي الثاني للمجتمع المدني الذي تنظمه شبكة جمعيات وادنون تحت شعار “الشراكة بين جمعيات المجتمع المدني والجماعات الترابية”.

ورام الملتقى تكوين تصور حول أهمية الشراكة بين المجتمع المدني والهيئات المنتخبة في المشروع التنموي لجهة كلميم واد نون والتحسيس بأهمية الشراكات في بلورة المخططات التنموية.

الملتقى استهدف ا أيضا تقوية القدرات الترافعية للفاعلين الجمعويين وتمكينهم من آليات المساهمة في بلورة وتنزيل مشاريع وبرامج مندمجة للتنمية المحلية والإقليمية والجهوية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت رئيسة شبكة جمعيات وادنون، السيدة منيرة المودن، أن تنظيم هذا الملتقى يأتي في إطار تحقيق أهداف الشبكة الرامية، بالإضافة إلى الترافع، إلى تأهيل وتكوين الفاعلين وخاصة المدنيين في مجال الشراكة مع المجالس المنتخبة، وذلك من حيث كيفية بلورة هذه الشراكة وتفعيل مبدأ التشاركية في مجال التنمية.

وتضمن برنامج هذا الملتقى، الذي ينظم على مدى يومين، موائد مستديرة تتمحور حول “سؤال الحكامة في الشراكة بين الدولة والمجتمع المدني”، و”الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كإطار للشراكة بين المجتمع المدني والجماعات الترابية”، و”الإطار القانوني والتنظيمي لإعداد الشراكات”، فضلا عن عرض تجارب ونماذج عملية في الشراكة بين الجمعيات والجماعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق