الرابطة المحمدية للعلماء

ابن عاشور وقضايا الإصلاح والتجديد في الفكر الإسلامي المعاصر1

كشفت جلسات المؤتمر عن ثراء فكر الرجل في شتى فنون المعرفة الإسلامية

بالتعاون بين المعهد العالي للفكر الإسلامي بواشنطن وشعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس، الرباط، أكدال. تم بحمد الله عقد المؤتمر العلمي الدولي في موضوع:
“الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور وقضايا الإصلاح والتجديد في الفكر الإسلامي المعاصر رؤية معرفية ومنهجية”
وذلك برحاب مدرج الشريف الإدريسي وقاعة الأستاذ محمد المنوني بكلية الآداب والعلوم الإنسانية الرباط، أكدال.

وقد جمعت هذه الحلقة الدراسية الدولية ثلة من العلماء والباحثين المتخصصين والمهتمين بفكر العلامة محمد الطاهر ابن عاشور؛ من الأردن والسعودية ومصر والسودان وتونس والجزائر وماليزيا والهند والولايات المتحدة وفرنسا والمغرب.

وقد انطلقت الجلسة الافتتاحية بكلمات الأستاذ الدكتور المختاري عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الرباط أكدال، والدكتور عبد الحميد أبو سليمان مدير المعهد العالي للفكر الإسلامي بواشنطن، ورئيس شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية الرباط، أكدال.

وبمحاضرة أكاديمية افتتاحية لضيف شرف الحلقة الدراسية الأستاذ محمد بلبشير الحسني المؤسس شعبة الدراسات الإسلامية بالمغرب بعنوان: “ما هدون من المغرب العربي في النصف الثاني من القرن العشرين”.
وقد تناولت المؤتمر بالدرس والتحليل فكر العلامة محمد الطاهر ابن عاشور من خلال هذه المحاور هي:

1ـ  الأبعاد العلمية والمعرفية في تراث ابن عاشور: الشمول والتنوع في تكوينه العلمي واهتماماته الفكرية، انفتاحه على التيارات والمدارس المختلفة للفكر الإسلامي، روافد فكره النقدي (الفقه والأصول، علم الكلام بتوجهاته المختلفة، الفلسفة الإسلامية، علوم اللغة والبيان، الأدب والنقد الأدبي، إلخ).

2ـ الجوانب المنهجية في التراث العلمي لابن عاشور: تفسير القرآن وإشكالية التأويل بين القديم والحديث، مستويات الدلالة اللغوية والعلوم الطبيعية والاجتماعية وموقعها في العملية التأويلية، تعدد القراءات القرآنية وأثرها في التنوع الدلالي للخطاب القرآني.

3ـ المقاصد بوصفها موضوعًا محوريًّا في فكر ابن عاشور: المقاصد في الفقه والأصول، المقاصد في تفسير القرآن وفهم السنة النبوية، المقاصد في علمي البلاغة والبيان.

4ـ الإصلاح والتجديد وخصائصهما المنهجية عند ابن عاشور: البعد التأصيلي في فكر ابن عاشور، النقد المنهجي للعلوم الإسلامية ومناهج التعليم، الانفتاح الفكري والاتجاه التقريبي/التوحيدي عند ابن عاشور، مجالات الإصلاح ومسالك التجديد.

5ـ جهود ابن عاشور العملية في ميدان الإصلاح: الفتوى والقضاء والتعاطي مع واقع الناس ومشكلاتهم، الإصلاح الإداري والمؤسسي للزيتونة وفروعها، الإصلاح التربوي وإصلاح مناهج التعليم وتجديدها في الزيتونة.

6- موقع الشيخ محمد ابن عاشور في الفكر الإسلامي الحديث: ابن عاشور وتقاطع تيارات الإصلاح وأطروحاته في الساحة الإسلامية، ابن عاشور وحركات الصحوة الإسلامية المعاصرة، ابن عاشور بين عالَمين وعهدين: عالم التقليد والحداثة، وعهد الاستعمار والاستقلال، الآخر/المخالف في فكر ابن عاشور.

وقد انتظمت كل جلسة من جلسات المؤتمر في عروض رئيسية وتعقيبات علمية ومنهجية، ثم مشاركة الحاضرين من الأساتذة الباحثين والطلبة بمناقشتهم وتساؤلاتهم. والتي فتحت أمام الأساتذة الحاضرين مجالات لتسليط الضوء على جوانب أخرى من شخصية محمد الطاهر ابن عاشور.

وقد كشفت كل الجلسات العلمية عن ثراء فكر الرجل في شتى فنون المعرفة الإسلامية ورؤية متجددة لإصلاح حال الأمة الإسلامية وخاصة في مجال العلوم الإسلامية والتربية والتعليم والمجال الاجتماعي وغيرها من مجالات الإصلاح.

وقد خلص المؤتمر إلى التوصيات الآتية:
ـ ضرورة وضع الاهتمام بفكر العلامة الطاهر ابن عاشور في سياق الاهتمام بالحركة الإصلاحية وأعلامها في بلدان غرب إفريقيا من خلال عقد حلقات دراسية مماثلة تعنى بشخصيات علمية مؤثرة في المسيرة الفكرية والاجتماعية في هذه المنطقة.
ـ العناية بأعمال هذه الحلقة الدراسية ضبطا وتنقيحا وتعديلا وإخراجها إلى الباحثين في طباعة أنيقة وجيدة، ونشرها.
ـ توجيه اهتمام الباحثين من طلبة الماجستير والدكتوراه إلى أبحاث ودراسات تهتم بأعلام الإصلاح الفكري والاجتماعي المحاصرين بالغرب الإسلامي.
ـ دعوى المعهد العالمي للفكر الإسلامي إلى الاهتمام بالحركة العلمية والثقافية بالغرب الإسلامي ومد جسور التواصل مع الجامعات ومراكز البحث بهذه المنطقة.
ـ استلهام تراث المفكرين والمصلحين في الغرب الإسلامي لصياغة مشاريع  تجديدية وخاصة في مجال إصلاح التعليم وتجديد دراسة العلوم الإسلامية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق