مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكشذور

إعظام النبي عليه الصلاة والسلام و إكباره

         قال القاضي عياض رحمه الله تعالى:

          “من إعظامه و إكباره إعظام جميع أسبابه، و إكرام مشاهده و أمكنته من مكة والمدينة، و معاهده ، و ما لمسه، صلى الله عليه و سلم، أو عرف به .
و روي عن صفية بنت نجدة، قالت : كان لأبي محذورة قصة في مقدم رأسه إذا قعد و رأسها أصابت الأرض. فقيل له : ألا تحلقها؟ فقال : لم أكن بالذي أحلقها، وقد مسها رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده .
و كانت في قلنسوة خالد بن الوليد شعرات من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسقطت قلنسوته في بعض حروبه ، فشد عليها شدة أنكر عليه أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم كثرة من قتل فيها ، فقال : لم أفعلها بسبب القلنسوة ، بل لما تضمنته من شعره صلى الله عليه و سلم لئلا أسلب بركتها و تقع في أيدي المشركين.
ورئي ابن عمر واضعاً يده على مقعد النبي صلى الله عليه و سلم من المنبر، ثم وضعها على وجهه.
و لهذا كان مالك رحمه الله لا يركب بالمدينة دابة، و كان يقول: أستحي من الله أن أطأ تربة فيها رسول الله بحافر دابة.
و روي عنه أنه وهب للشافعي كراعاً كثيراً كان عنده، فقال له الشافعي: أمسك منها دابة. فأجابه بمثل هذا الجواب .
و قد حكى أبو عبد الرحمن السلمي عن أحمد بن فضلويه الزاهد و كان من الغزاة الرماة، أنه قال : ما مسست القوس بيدي إلا على طهارة منذ بلغني أن النبي صلى الله عليه و سلم أخذ القوس بيده .
و قد أفتى مالك فيمن قال : تربة المدينة ردية، يضرب ثلاثين درة، و أمر بحبسه، و كان له قدر، و قال : ما أحوجه إلى ضرب عنقه ! تربة دفن فيها النبي صلى الله عليه و سلم يزعم أنها غير طيبة .
و في الصحيح أنه قال صلى الله عليه و سلم، في المدينة : من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين ، لا يقبل الله منه صرفاً و لا عدلاً .
و حكي أن جهجاها الغفاري أخذ قضيب النبي صلى الله عليه و سلم من يد عثمان رضي الله عنه، و تناوله ليكسره على ركبته ، فصاح به الناس ، فأخذته الأكله في ركبته فقطعها، و مات قبل الحول .
و قال صلى الله عليه و سلم : من حلف على منبري كاذباً فليتبوأ مقعده من النار .
و حدثت أن أبا الفضل الجوهري لما ورد المدينة زائراً ، و قرب من بيوتها ترجل و مشى باكياً منشداً :

و لما رأينا رسم من لم يدع لنا       فؤاداً لعرفان الرسوم و لا لباً
نزلنا عن الأكوار نمشي كرا مةً       لمن بان عنه أن نلم به ركباً

و حكى عن بعض المريدين أنه لما أشرف على مدينة الرسول أنشد يقول متمثلاً:

رفع الحجاب لنا فلاح لناظـر                        قـمر تـقـطع دونه الأوهـام
و إذا المطي بنا بلغن محمداً                      فـظهورهن على الرجال حرام
قربننا من يخـر من وطيء                      الثرى و لها علينا حرمة و ذمام

و حكي عن بعض المشايخ أنه حج ماشياً ، فقيل له في ذلك ، فقال : العبد الآبق لا يأتي إلى بيت مولاه راكباً ! لو قدرت أن أمشي على رأسي ما مشيت على قدمي.
قال القاضي : و جدير لمواطن عمرت بالوحي و التنزيل، و تردد بها جبريل و ميكائيل، و عرجت منها الملائكة و الروح، و ضجت عرصاتها بالتقديس و التسبيح، و اشتملت تربتها على جسد سيد البشر، و انتشر عنها من دين الله وسنة رسوله ما انتشر، مدارس آيات، و مساجد و صلوات، و مشاهد الفضائل والخيرات، و معاهد البراهين و المعجزات، و مناسك الدين، و مشاعر المسلمين، و مواقف سيد المرسلين، و متبوأ خاتم النبيين، حيث انفجرت النبوة، و أين فاض عبابها، و مواطن مهبط الرسالة، و أول أرض مس جلد المصطفى ترابها أن تعظم عرصاتها، و تتنسم نفحاتها، و تقبل ربوعها و جدرانها:

يا دار خير المرسلين و من بـه                                

                                                           هدي الأنام و خص بالآيات
عندي لأجلك لوعة و صبابـة                                 

                                                          و تشـوق متـوقد الجمـرات
و علي عهد إن ملأت محاجري                                

                                                             من تكلم الجدران و العرصات
لاعفرن مصون شيبي بينها                                  

                                                          من كثرة التقبيل و الرشـفـات
لولا العوادي، و الأعادي زرتها                              

                                                           أبدا و لو سحباً على الوجنات
لكن سأهدي من حفيل تحيتي                                

                                                           لقطين تلك الدار و الحجرات
أزكى من المسك المفتق نفحةً                                 

                                                          تغشاه بالآصـال و البكرات
و تخصه بزواكي الصلوات                                   

                                                        و نوامي التـسليم و البركات.”

“الشـفـا بتعـريف حقـوق المصطـفى”

تحقـيق وتقـديم عامر الجزار

طبعة 1425 هـ – 2004م

دار الحديث القاهرة

2/299

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق