الرابطة المحمدية للعلماء

إعطاء الانطلاقة الرسمية لافتتاح أقسام التعليم الأولي العمومي

أعطيت أخيرا بالمدرسة الابتدائية “ادريس البحراوي” بحي العكاري بمدينة الرباط، الانطلاقة الرسمية لافتتاح أقسام التعليم الأولي العمومي على مستوى جهة الرباط، سلا، القنيطرة.

وتاتي هذه المبادرة في إطار تفعيل التعاون المشترك بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط، سلا، القنيطرة، ومجلس الجهة، وجمعية الدائرة النسوية (لايديز سيركل) فرع الرباط والتي تهدف إلى تحديد إطار عام للتعاون والشراكة بين الأطراف الموقعة في مجال الارتقاء وتعميم التعليم الأولي.

ويستفيد من الأقسام المحدثة للتعليم الأولي بشراكة مع جمعية “لايديز سيركل” بالمديريتين الإقليميتين الرباط والصخيرات تمارة ، حوالي 102 تلميذا وتلميذة موزعين على 56 تلميذا وتلميذة بمدرسة إدريس البحراوي بالرباط و46 تلميذا وتلميذة بمدرستي محمد الفاسي ( 28 تلميذا) والمغرب العربي (18 تلميذا) بمدينة تمارة.

وبهذه المناسبة، أبرز المدير الجهوي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين السيد محمد اضرضور في تصريح للصحافة أن هذه المبادرة تأتي في سياق تنزيل الرؤية الاستراتيجية للتربية والتكوين 2015/ 2030، وتنفيذا لاتفاقية الشراكة المبرمة بين الأكاديمية الجهوية ومجلس الجهة والهيئة المغربية للتعليم الأولي الرامية إلى إنجاز برنامج تعليم أولي بالجهة.

وأضاف أن هذا النموذج من الشراكة الذي يتسم بالجدة والتميز يتطلب تضافر جهود جميع المتدخلين من منتخبين وسلطات إدارية ومجتمع مدني وفاعلين تربويين من أجل تعميم التعليم الأولي خاصة في المجال الحضري المتسم بالهشاشة والوسط القروي حيث تتواجد الكتاتيب القرآنية، والذي لا يخضع لأي تأطير تربوي حقيقي، مؤكدا الحاجة الملحة لاعتماد منهجية وتصور جديد من أجل وضع مرتكزات التعليم الأولي لتنمية قدرات الأطفال.

من جهتها، قدمت رئيسة المكتب الوطني لجمعية “ليديز سيركل”، السيدة هند بنشقرون الأهداف الأساسية للجمعية التي تنبني على ضمان تربية وتعليم ذي جودة للجميع من خلال شعار “مدرستي مستقبلي “والعمل على تحقيق تكافؤ الفرص وتقليص نسبة الهدر المدرسي في أوساط الأطفال والتلاميذ، وتوفير فضاء مناسب وذي جودة لتعلم الأطفال خاصة الذين يعيشون وضعية هشاشة.

من جانبها، أشارت رئيسة جمعية “ليديز سيركل”، (فرع الرباط )، السيدة زينب بناني إلى أن مبادرة “مدرستي مستقبلي “الهدف منها تخفيف العبء على الفئات الهشة عبر المساهمة في إعداد وتجهيز أقسام للتعليم الأولي من أجل تعلم الأطفال وتكافؤ الفرص، مبرزة أن الجمعية وفي إطار الشراكة مع الأكاديمية استطاعت خلال سنة 2015 إعداد وتجهيز أربعة أقسام للتعليم الأولي، وفي سنة 2016 قامت بتجهيز خمسة أقسام سيستفيد منها حوالي 600 تلميذ وتلميذة على مستوى الجهة، وأضافت أن الجمعية تسعى رغم قلة الموارد المالية إلى توفير تعليم أولي ذي جودة عالية من أجل تحقيق التنمية المستدامة بالبلاد.

يشار إلى أن عدد أقسام التعليم الأولي بالمديرية الإقليمية الرباط برسم الموسم الدراسي 2015/2016 بلغ 35 قسما موزعين على 28 مؤسسة تعليمية فيما بلغ عدد التلاميذ حوالي 926 تلميذا وتلميذة، ويبلغ عدد الأقسام المحتضنة للتعليم الأولي بالمديرية الإقليمية الصخيرات تمارة 65 قسما موزعة على 48 مؤسسة تعليمية، ويبلغ عدد التلاميذ 1864 تلميذا وتلميذة.

ويتضمن برنامج عمل الأكاديمية الجهوية لتوسيع العرض التربوي للتعليم الأولي العمومي برسم الموسم الدراسي 2016/2017 بالجهة استكمال إصلاح وتجهيز 10 حجرات بكل من سيدي سليمان وسيدي قاسم والقنيطرة، وتنظيم دورات تكوينية لفائدة 120 مربية بالجهة، ودورات تكوينية لفائدة 12 من مسؤولي مكاتب التعليم الأولي وتأهيل ثلاث مراكز للموارد بكل من سيدي سليمان وسيدي قاسم والقنيطرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق