الرابطة المحمدية للعلماء

إطلاق مشروع لتعزيز القدرة على حماية التنوّع في التعبيرات الثقافية

أطلقت وزارة الثقافة المغربية، أمس الاثنين في الرباط، مشروعا لـ”تعزيز القدرات في مجال إعداد التقارير الدورية”، في إطار اتفاقية 2005، حول “حماية والنهوض بتنوع التعبيرات الثقافية”، بمشاركة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) والوكالة السويدية للتعاون الدولي..

 وقال محمد أمين الصبيحي، وزير الثقافة المغربي، إن الوزارة، “عملت على تعزيز شبكة المؤسسات الثقافية، سواء المراكز الثقافية أو معاهد الموسيقى أو المسارح والمكتبات، من أجل انتشار كبير لتنوع التعبيرات الثقافية ودعمها”.

 وأوضح أنه تم لحد الآن إحداث 10 مؤسسات ثقافية سنويا”، وأضاف “منذ توقيع المغرب على اتفاقية سنة 2005، اتخذت الوزارة منذ ،2012 سلسلة من الإجراءات لتفعيلها، حيث وضعت سياسة ثقافية لدعم إبداع ونشر التعبيرات الثقافية في احترام تام لحرية الإبداع”.

وسيتم تفعيل المشروع، الذي تموّله الوكالة السويدية للتعاون الدولي، وهي طرف في اتفاقية 2005 منذ سنة 2013، من الوفاء بالتزامات المغرب الدولية المترتبة على المصادقة على هذه الاتفاقية، خاصة في فصلها التاسع المتعلق بتقاسم المعلومات والشفافية”.

 ويلتزم المغرب، بموجب هذه الاتفاقية، بتقديم أول تقرير دوري سنة 2017 يتعلق بالإجراءات والأنشطة التي تقوم بها المملكة من أجل حماية والنهوض بتنوع التعبيرات الثقافية على ترابها وعلى المستوى الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق