الرابطة المحمدية للعلماء

إطلاق النسخة المغربية لبرنامج بتكوين وإدماج طلبة مهندسين ينتمون للقارة الإفريقية

تم أمس الثلاثاء بالدار البيضاء، الإطلاق الرسمي للنسخة المغربية من برنامج (مبادرة الشراكة ، خلق فرص الشغل ، مهارات من أجل إفريقيا)، الذي تشرف عليه مجموعة ( إيس آ بي ) الرائدة في سوق برامج التطبيقات الخاصة بالمشاريع والمقاولات، والذي تم الشروع في إطلاقه على مراحل بعدد من البلدان الإفريقية ابتداء من سنة 2012.

ويتعلق هذا البرنامج بتكوين وإدماج طلبة مهندسين ينتمون للقارة الإفريقية. وتروم نسخته المغربية التي تم إطلاقها بشراكة مع عدد من المؤسسات الوطنية خلال منتدى تنظمه المجموعة يومي 5 و 6 ماي الجاري بالعاصمة الاقتصادية ، تكوين وإدماج 39 من الطلبة المهندسين في مرحلة أولى ، وذلك بعد أن تم اختيارهم بعناية وفق معايير دقيقة .

وحسب المشرفين على هذا البرنامج ، فإن هذا التكوين الذي بدأ فعليا أمس الإثنين بالرباط ، سيتوج بمنح شهادات معترف بها دوليا تخول لهؤلاء الطلبة ولوج عالم الشغل على المستوى الوطني والدولي .

وأضافوا أن تكوين هؤلاء الطلبة المهندسين المغاربة ، يندرج في إطار الأهداف العامة لهذا البرنامج في مجمله ، والذي يروم تكوين وإدماج 10 آلاف مهندس في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول سنة 2020 على مستوى القارة .

وأشاروا إلى أن هذا البرنامج يقوم على مقاربة تجمع بين تكوين نظري واكتساب مهارات في مجال تكنولوجيا المعلوميات والأعمال .

وأبرز السيد جيل لوبريتر مدير المجموعة ( فرع إفريقيا الفرنكفونية ) في تصريح لوكالة المغرب العربي ، أن إطلاق ( مبادرة الشراكة ، خلق فرص الشغل ، مهارات من أجل إفريقيا) بالمغرب، يأتي بعد إطلاق هذه المبادرة عام 2012 بكينيا، وبعدها بجنوب إفريقيا، ثم أنغولا ، مشيرا في هذا السياق إلى انه سيتم خلال العام الحالي إطلاق هذه المبادرة ببلدان إفريقية أخرى.

وأضاف أن هذه المبادرة التي تتمحور حول برنامج تكويني يتم إجراؤه بمركز للتكوين تابع للمكتب الشريف للفوسفاط بالرباط ، تشمل تكوينا نظريا وعمليا من مستوى عال ، تشرف عليه أطر تابعة للمجموعة .

وبعد أن أشار إلى أن مدة هذا التكوين محددة في 3 أشهر ( 8 ساعات يوميا) ، قال إن عدد المستفيدين من التكوين حدد في 39 طالبا مهندسا منهم 30 بالمائة من الفتيات . واعتبر السيد لوبيرتر أن توجه المجموعة نحو إفريقيا يروم المساهمة في إيجاد روابط بين التكوين وعالم الشغل بالقارة الإفريقية ، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المرحلة المقبلة من إعمال هذا البرنامج ستشمل نيجيريا . تجدر الإشارة إلى أن برنامج هذا المنتدى يشمل عقد لقاءات مع المستفيدين من هذا التكوين ، علاوة على إطلاع المقاولات المغربية والشركاء على المراحل الذي قطعتها عملية تنفيذ هذا البرنامج بشكل عام على مستوى القارة الإفريقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق