الرابطة المحمدية للعلماء

إطار مهني وقانوني لصحافيي الإنترنت العرب

بعد الإعلان عن ولادة “الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية”

أطلق شبان من العاملين في مجال الإعلام والصحافة الإلكترونية (الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية) من القاهرة آملين أن يكون الكيان الجديد مرجعية مهنية للعاملين في هذا المجال في العالم العربي.

وقال محمد عبد التواب أحد مؤسسي الاتحاد وعضو مجلس إدارته أمس الأحد إنه يهدف إلى الارتقاء بالمستوى المهني للعاملين في مجال الإعلام الإلكتروني وإقرار مناخ من الاستقلال “الحرية المسؤولة” والاهتمام بالتقنيات الحديثة في صناعة الإعلام لتسهم في “توسيع مناخ الحرية والارتقاء بصناعة الإعلام مضمونا وشكلا”، مضيفا أن من مهام الاتحاد الدفاع عن حقوق الإعلاميين وحرياتهم ضد أي “اضطهاد فكري أو سياسي أو مهني” يواجهونه خلال تأدية رسالتهم الإعلامية وسيتولى الاتحاد مهام الدفاع القانوني لأعضائه أمام الجهات المعنية سواء المحلية والإقليمية والدولية.

وقال في اتصال أن الاتحاد العربي للصحافة الالكترونية أحد أنشطة جمعية أهلية مصرية تابعة لوزارة التضامن الاجتماعي وأنهم سيقدمون ملفا يشمل أنشطة الاتحاد وأهدافه إلى جامعة الدول العربية ليعمل تحت مظلتها إذ يضم مجلس إدارة الاتحاد أعضاء عربا أما عضوية الاتحاد فمفتوحة لكافة الصحفيين العاملين في مجال الصحافة والإعلام الالكتروني إضافة إلى الفنيين من المصممين والمبرمجين والعاملين في تقنيات تكنولوجيا المعلومات وكذلك أصحاب المواقع والمؤسسات الإعلامية.

أما صلاح عبد الصبور الأمين العام للاتحاد، فاعتبر أن الإعلاميين العرب المتخصصين في الصحافة الالكترونية لا يضمهم إطار مهني أو قانوني وان الاتحاد سيقوم بهذه المهمة وسيعنى بإطلاق مبادرة لإعداد ميثاق شرف مهني للعاملين في الصحافة الالكترونية في العالم العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق