الرابطة المحمدية للعلماء

إصدار كتاب “إمارة المؤمنين والبيعة الشرعية”

أصدر المجلس العلمي المحلي للرباط، حديثا، أشغال الملتقى الثقافي العلمي السادس الذي نظمه من 26 أكتوبر إلى 7 نونبر 2013، في كتاب يحمل عنوان “إمارة المؤمنين والبيعة الشرعية” متضمنا عشرين دراسة ومحاضرة عن الموضوع بأقلام علماء وعالمات من أعضاء المجالس العلمية المحلية وأساتذة باحثين مختصين.

ويتضمن هذا الكتاب، الذي يقع في 222 صفحة من الحجم المتوسط، دراسات لكل من الأساتذة عبد المجيد محب “الإمامة الكبرى .. حقيقتها ومقاصدها”، وأحمد الخاطب “البيعة في المغرب .. المسار والتاريخ”، وعبد الهادي الخمليشي “إمارة المؤمنين في نصوص الشرع”، وسعيد شبار “مقولات حول الإمامة”، ومحمد أصبان “إمارة المؤمنين والثوابت الدينية والوطنية”، والعربي المودن “إمارة المؤمنين .. الأسس والغايات .. الحقوق والواجبات”، وعمر بنعباد “التأصيل الشرعي والأساس التاريخي”، ومولاي هاشم العلوي “إمارة المؤمنين بالمغرب .. تأصيل الثبات والتجديد والاستمرارية”، وفاطمة خديد “البيعة في العهد النبوي .. التأصيل، البنود، التنزيل”، ونعيمة غنام “البيعة الشرعية للنساء من خلال بيعتي العقبة والرضوان”.

كما يتضمن الكتاب دراسات للعلماء الأساتذة أبو عبد الرحمان “لا يزال أهل المغرب ظاهرين على الحق إلى يوم الدين”، وفاطمة نافع “علاقة العلماء بميثاق البيعة .. نماذج من التاريخ المغربي”، والبتول بن علي “شروط بيعة النساء للرسول صلى الله عليه وسلم الواردة في الآية 12 من سورة الممتحنة”، ومحمد المصباحي “الدولة وفقه السياسة الشرعية”، وعبد النبي عيدودي “إمارة المؤمنين والمجال السلطاني”، وأبو ياسين “الإنسان المسلم الحق إنسان حر”، ومريم بربور “إمارة المؤمنين من خلال سير الخلفاء الراشدين”، ومعاذ صمري “البيعة الشرعية من خلال كتاب الأحكام السلطانية”، وصالح النشاط “إمارة المؤمنين والتنمية البشرية”، ولطيفة الدياني “علاقة البيعة برمز المملكة المغربية”.

وجاء اختيار موضوع هذا اللقاء العلمي السابع، الذي تزامن مع استعداد الأمة الإسلامية للاحتفال بمطلع العام الهجري الجديد 1435 ه واحتفال المغرب بالذكرى السابعة والثلاثين لانطلاق المسيرة الخضراء، بهدف ربط المواطنين بثوابتهم الدينية والوطنية.

ومن مقاصد هذا اللقاء، حسبما ورد في ديباجة الكتاب، “إبراز أهمية الإمامة في تدبير شؤون الأمة المغربية، وتحديد معالم فقه الإمامة العظمى، وأهمية إمارة المؤمنين ضمن ثوابت الأمة المغربية، والمقاصد الشرعية لتجلية وجوب البيعة الشرعية بالدولة المغربية، وإمارة المؤمنين وتدبير السياسة الشرعية، وإمارة المؤمنين والتنمية البشرية، ودور العلماء في تثبيت البيعة الشرعية بالمغرب، وإبراز خصوصية البيعة الشرعية المغربية”.

وفي كلمة تحت عنوان “بيعتنا لأمير المؤمنين حب وولاء وحرية والتزام …”، قال السيد عبد الله اكديرة، رئيس المجلس العلمي المحلي للرباط، “إن بيعتنا نحن المغاربة موصولة متصلة مستمرة من عهد الإسلام الأول … بل منذ عهد الله لأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام على عهد تولي أمير المؤمنين محمد السادس رعاه الله … إنها نابعة من ضمير الشعب وروح الأمة … إنها ليست مجرد علاقة لملك وشعب حاكم ومحكوم، فهما طرفا بيعة موثقة مكتوبة لحمتها وسداها الإيمان والإسلام …”، مضيفا قوله “ولن يكون عهد ولا عقد إلا بحرية ووفاء واختيار والتزام … والبيعة لا تخفر ولا تنقض من أحد الطرفين إلا عندما يخل أحد الطرفين بشروط البيعة … ولن يكون هذا من مغربي حر قح أبدا … والواقع والتاريخ يشهدان أمس واليوم وغدا …”.

وفي كلمة مماثلة، قال السيد محمد مقر، المندوب الجهوي للشؤون الإسلامية لجهة الرباط سلا زمور زعير، “هذه الشهادات توثق لمسلسل البناء السليم المتواصل لهذه الأمة في مسارها التاريخي، لذلك سن آباؤنا المخلصون للدين والوطن تقليدا حميدا وأسسوا لنا عيدا وطنيا مجيدا في عهد جلالة الملك محمد الخامس قدس الله روحه للتعبير عن تعلقهم بإمارة المؤمنين والبيعة الشرعية، ذلكم هو عيد العرش الذي يخلده المغاربة في 30 من شهر يوليوز كل سنة ذكرى تربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين، والتي تعتبر أعز الذكريات وأعظمها قدرا ومكانة، وأكثرها اعتزازا واستبشارا ومفخرة”.

يذكر أن موضوع الملتقى الأول للمجلس العلمي المحلي للرباط كان “الأخلاق والقيم”، وموضوع الملتقى الثاني “القرآن مأدبة الله”، وموضوع الملتقى الثالث “السنة وعلاقتها بالقرآن الكريم”، والرابع “المذهب المالكي .. الأصول والأحكام”، والخامس “السيرة النبوية .. الفقه والأحكام”، فيما يعتزم المجلس تنظيم ملتقاه السابع في موضوع “التصوف السني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق