الرابطة المحمدية للعلماء

إصدار جديد يحمل عنوان “حكايات شعبية من مدينة العين”

أصدرت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، كتابا جديدا يحمل عنوان “حكايات شعبية من مدينة العين”، من جمع وإعداد الباحثة عائشة خميس الظاهري، وذلك في إطار خطط جمع التراث المعنوي والتاريخ الشفاهي وتدوينه وتصنيفه ودراسته ونشره.

الكتاب الذي أصدرت إدارة التراث المعنوي في الهيئة طبعته الثانية أخيرا، يضم 27 حكاية شعبية، وتمت الاستعانة بحواشي في كل صفحة لسرد القصة كذلك باللغة العربية الفصحى، وذلك لتيسير قراءتها للقارئ العربي إذا ما أراد قراءتها بالنص الفصيح.

أما الأقوال العامية التي وردت على لسان شخصيات الروايات فقد دونت بنصها الأصلي في اللهجة العامية المحلية، ووضعتها الكاتبة بين أقواس للدلالة على دقتها وتدوينها كما سمعتها، ومع أن السرد الشفاهي يفقد شيئا من حيويته أثناء تحويله إلى نص مكتوب، إلا أن الكاتبة حاولت تدوين السرد الشفاهي لهذه الحكايات كما رويت لها بهدف الحفاظ على أكبر قدر من المصداقية للتراث الشفاهي.

وتعالج بعض الحكايات مواضيع اجتماعية بشكل إيجابي، وكذلك نرى في حكايات أخرى كيف تتجسد الهواجس التي كانت تسيطر على تفكير البعض بسبب السحر والسحرة، وكيف أن سحر الساحر ينقلب عليه، وأن الإنسان المؤمن بالله وبعقيدة الخير لا بدّ أن ينتصر على كل هذه الخيالات والحيل الشريرة، وفي بعض الحكايات يبرز عامل الخير الذي هو جزء من تراثنا الإسلامي الذي نعتز به.

وجاء في تقديم الكتاب أن العرب عرفوا منذ القدم، التاريخ الشفاهي الذي يعتمد على روايات شهود العيان وتجاربهم، وهي طريقة تقليدية وحديثة في آن واحد لمعرفة تحولات الزمن وتشكل الأحداث وتتابعها في المجتمعات والبيئات المحلية، وهذه بدورها تشكل الصورة التاريخية الكبرى للمجتمع.

ميدل إيست أونلاين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق