مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

إصدار جديد لمركز أبي الحسن الأشعري كتاب: الوسطية مشروعا لتدبير الاختلاف عند أبي الحسن الأشعري

صدر حديثا كتاب: ”الوسطية مشروعا لتدبير الاختلاف عند أبي الحسن الأشعري” ـ المبررات والمظاهر والأسباب ـ ضمن سلسلة الندوات والمحاضرات التي ينظمها مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب.
 والكتاب في الأساس تسجيل لأعمال اللقاء العلمي التكريمي للمفكر المغربي الدكتور عبد المجيد الصغير الذي احتضنه المركز، وأقيم بنادي تطوان الثقافي يوم الخميس 24 رمضان 1432 هجرية الموافق ل 25 غشت 2011 م. وقد اشتمل على مقدمة تعريفية بالمحاضر وبمشروعه الفكري، تقدم بها رئيس المركز الدكتور جمال البختي، وقراءتين في مشروعه الفكري عرضهما الباحث في تاريخ تطوان الأستاذ عبد العزيز السعود، والباحث في المنطق الدكتور أحمد مونة الأستاذ بكلية أصول الدين بتطوان.
كما قدم الكتاب محاضرة للدكتور المكرم الأستاذ عبد المجيد الصغير بعنوان: “الوسطية مشروعا لتدبير الاختلاف عند أبي الحسن الأشعري”- المبررات والمظاهر والأسباب، خلص فيها إلى أن أبا الحسن الأشعري كان موفقا إلى حد بعيد في أسلوبه العلمي، فرسم بنهجه التوفيقي أرضية مشتركة للحوار بين التيارات الفكرية التي كانت مسيطرة على الساحة الفكرية آنئذ؛ كما وفّق بين الذين أفتوا بتحريم النظر العقلي والقائلين بإباحة الاشتغال به، فبقى مشروعه الوسطي نموذجا صالحا للاقتداء به لمواحهة عنف وتعنت التيارات الفكرية المختلفة.

                                                              إعداد الباحث: منتصر الخطيب
 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق