الرابطة المحمدية للعلماء

إسلام آباد تحتضن مؤتمر استئصال شلل الأطفال في ضوء الإسلام

احتضنت إسلام آباد أخيرا، مؤتمر استئصال شلل الأطفال في ضوء الإسلام، الذي تنظمه الجامعة الإسلامية في إسلام آباد، بالاشتراك مع دار الإفتاء المصرية ومجلس علماء المسلمين بباكستان وعدد من المؤسسات والأكاديميات الشرعية والعلمية المحلية والعالمية.

وأكدت دار الإفتاء المصرية أمام المؤتمر، وفقا لما جاء في موقع نسيج، إن الإسلام حرص كل الحرص على المحافظة على حياة الإنسان وصحته وعدم الإضرار بها جزئيا أو كليا، وجعل ذلك من المقاصد الكلية العليا التي جاءت الشرائع لتحقيقها، وهي حفظ النفس والعرض والعقل والمال والدين، فلم تكتف بجعلها حقا للإنسان بل أوجبت عليه وعلى غيره اتخاذ الوسائل التي تحافظ على حياته وصحته وتمنع عنه الأذى والضرر.

كما أكدت في الكلمة التي ألقاها الدكتور محمد وسام خضر، مدير إدارة الفتوى المكتوبة وفقيه الأقليات وكبير الباحثين بالدار نائبا عن الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية أن تطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال واجب شرعي على الآباء والأمهات لا يجوز لهم التفريط فيه، لأن فيه إنقاذ لصحتهم وحياتهم كما أوجب كثير من الفقهاء الدية المغلظة على من ترك إنقاذ شخص مع القدرة على ذلك، فجعلوه من باب القتل شبه العمد .

وأشار الدكتور خضر في الكلمة التي نقلها بيان لدار الإفتاء أن دار الإفتاء المصرية قد تنبهت لخطر الفتاوى المضللة التي تحرم تطعيم الأطفال مبكرا فأصدرت فتاوى بمشروعية التطعيم، ووجوب الالتزام به، ومشروعية التوعية لخطر هذا المرض عبر منابر المساجد، وذلك في السنوات 2003 و20042005  وأصدرت بذلك بيانا منشورا على موقعها الإلكتروني، كما أصدر مجمع البحوث الإسلامية أكثر من بيان بشأن وجوب التطعيم ضد هذا المرض، في سنتي 2005 و2012.

جدير بالذكر أن المؤتمر حضره كثير من العلماء والمتخصصين والشخصيات العلمية التي تمثل هيئات إسلامية وعالمية، كالجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، ودار الإفتاء المصرية، وجامعة دار العلوم الإسلامية في كراتشي، وجامعة دار العلوم الحقانية، ومجمع الفقه الإسلامي العالمي بجدة، ومجلس علماء باكستان، ومنظمات الصحة المحلية والعالمية، كجمعية المصطفى الباكستانية للرعاية الخيرية، ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف، وعدد من المهتمين بقضايا الصحة والتنمية في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق