الرابطة المحمدية للعلماء

إجراء لقاء مع المغاربة المقيمين في الولايات المتحدة

أجرى الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج، عبد اللطيف معزوز، أخيرا بنيويورك، لقاء مع المغاربة المقيمين في الولايات المتحدة، ودعاهم إلى الاضطلاع بدور أكثر فاعلية في مسلسل التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة.

وقال الوزير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب لقاء مع أعضاء الجالية المغربية المقيمة بنيويورك وبالولايات المجاورة، إنه “بالنظر لما يتوفر عليه أعضاء الجالية المغربية المقيمين بالولايات المتحدة من مهارات ومعارف وخبرات، فإنه بمقدورهم أن يكونوا أكثر فاعلية ونشاطا في كل ما يتعلق بتنمية المملكة”.

وأبرز معزوز، في هذا الاجتماع الذي حضره سفير المغرب بالولايات المتحدة، السيد رشاد بوهلال، والقنصل العام للمملكة بنيويورك، محمد بنعبد الجليل، المحاور الرئيسية للعمل الحكومي الموجه لفائدة الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وفي هذا الصدد، استحضر على الخصوص، الدستور الجديد الذي كرست عدد من مقتضياته مشاركة المغاربة المقيمين في الخارج في تنمية بلدهم الأصلي، وكذا الاستراتيجية الحكومية المستهدفة للجالية المغربية المقيمة بالخارج، لاسيما ما يتعلق منها تحديدا، بتعزيز اندماجهم في بلدان إقامتهم وكذا روابطهم ببلدهم الأصل.

كما كانت المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الكبرى، التي تم إطلاقها بالمملكة، ومجالات إسهام مغاربة الولايات المتحدة في قلب النقاش الذي عرفه هذا الاجتماع.

ومن بين ميادين الأنشطة التي أثارها معزوز في هذا السياق، مجالات الإلكترونيات وصناعة الفضاء وصناعة السيارات والفلاحة والطاقات المتجددة والمالية، مبرزا أنها مجالات اكتسب فيها مغاربة الولايات المتحدة خبرة مهمة.

وكان اللقاء أيضا فرصة لممثلي الجمعيات والكفاءات المغربية لإثارة بعض المشاكل والتعبير عن انتظاراتهم في ما يتعلق بأمور، من بينها مسألة معادلة الشهادات والتأطير وأيضا البيروقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق