الرابطة المحمدية للعلماء

أول عملية زرع كلى لطفل رضيع بالعالم العربي

اعتبرت عملية زرع كلي التي أجريت لطفل رضيع يبلغ من العمر16 شهرا ويزن 10 كيلو غرامات، هي الأولى من نوعها في لبنان والعالم العربي.

وصرح ايلي رزق الله، المدير الطبي بمستشفى(اوتيل ديو) الفرنسي في بيروت، خلال المؤتمر الصحفي، أن العملية التي أشرف عليها طاقم المستشفى قد كللت بالنجاح.

وأجريت العملية تحت إشراف فريقين طبيين متخصصين، بحيث قام الفريق الطبي الأول باستئصال كلية من إلام، في حين عمل الفريق الثاني على زرعها لدى الرضيع الذي كان يعاني قصورا كلويا منذ الولادة، والذي تم إخضاعه لغسيل “بريتوني” في المنزل طيلة السبعة أشهر التي سبقت موعد إجراء العملية.

واعتبر المتخصصون أن العملية واجهتها بعض الصعوبات، والمتمثلة في زراعة شرايين كلية شخص راشد في جسم طفل، وأيضا في المتابعة الطبية التخصصية في كل من الإنعاش والأدوية الكيميائية، تحسبا لكل الاحتمالات المستقبلية، وخاصة رفض جسم الرضيع للكلية المزروعة.

وتابع فريق العناية الفائقة للأطفال بمستشفى “أوتيل ديو” مراقبة وظائف الكلى والتنفس والقلب لمدة عشرة أيام، قبل أن يتم نقل الطفل إلى غرفة معزولة.

وأكد الدكتور رزق الله، أن هذه العملية هي الأولى من نوعها في لبنان والدول العربية من حيث العمر والوزن، موضحا أنها استغرقت خمس ساعات، بإشراف الفريق الطبي المتخصص والذي ضم 65 طبيبا وممرضا، معتبرا إياها الأمل بالحياة الجديدة لكل طفل رضيع مصاب بقصور كلوي.

فاطمة الزهراء الحاتمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق