مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةدراسات عامة

أنموذج في تحليل نص شعري، في ضوء نحو النص

عند تحليل نص شعري في ضوء نحو النص يجبُ :
– التنبيه على عدم كفايَة نحو الجملَة في تحليل الكلام والنصوص، وأن المباحث اللسانيةَ الحديثة انتقّلَت اليومَ من لسانيات الجملَة إلى لسانيات النص، التي تركز على أنّ النص وحدة لغوية مؤلَّفَة من أكثر من جملَة، شريطَةَ أن يَكونَ بين الجمل والكلمات والعبارات وجميع وحَدات النص: تماسُكٌ لغوي نحوي تركيبيّ، وانسجامٌ دلالي فكري منطقي، ووظيفة تواصليّة، فإن غابَ التماسُك والانسجام والوظيفَة التواصلية أو المقاصد تفكك النص.
– التنبيه على أنّ أهمّ معيار من مَعايير النصّ تلك الشروط التي وَضَعَها ديبوغراند [النص والخطاب والإجراء، ترجمة د.تمام حسان]، التي لايقوم النص إلاّ بوجودها، وتؤدي إلى حصول التماسك النحوي والانسجام المنطقي، وهذه المعايير: الترابط النحوي، والانسجام المنطقي، وخضوع النص لمقاصد المتكلم، وخضوعه لقَبول المتلقّي، وارتباطه بمقام الكلام أو السياق، والإفادَة، والتّناصّ.
-إذا انتقلْنا من التعريف بشروط قيام النص منذ عهد أوائل اللسانيين النصيين ومروراً بديبوغراند ثم وصولاً إلى هاليداي وصاحبه، وفاندايك… إذا انتقلنا من النظريات النصية إلى دراسة نص عربيٍّ ما، وتطبيق بعض الأدوات التحليلية عليْه؛ فسنجدُ أنّ المطلوبَ استخراج كل الروابط النحوية والبلاغية التي تشد الكلمات لتصير جملَة وتربط بين الجمل لتصيرَ نصاً.
– مثلاً لنأخذ قصيدةً من قصائد كتاب الأمالي لأبي علي القالي،هي قطعَة من شعر معن بن أوس أعجِبَ بها الخليفةُ الأمويّ عبدُ الملك بنُ مروانَ:

عند تحليل نص شعري في ضوء نحو النص يجبُ :

– التنبيه على عدم كفايَة نحو الجملَة في تحليل الكلام والنصوص، وأن المباحث اللسانيةَ الحديثة انتقّلَت اليومَ من لسانيات الجملَة إلى لسانيات النص، التي تركز على أنّ النص وحدة لغوية مؤلَّفَة من أكثر من جملَة، شريطَةَ أن يَكونَ بين الجمل والكلمات والعبارات وجميع وحَدات النص: تماسُكٌ لغوي نحوي تركيبيّ، وانسجامٌ دلالي فكري منطقي، ووظيفة تواصليّة، فإن غابَ التماسُك والانسجام والوظيفَة التواصلية أو المقاصد تفكك النص.

 – التنبيه على أنّ أهمّ معيار من مَعايير النصّ تلك الشروط التي وَضَعَها ديبوغراند [النص والخطاب والإجراء، ترجمة د.تمام حسان]، التي لايقوم النص إلاّ بوجودها، وتؤدي إلى حصول التماسك النحوي والانسجام المنطقي، وهذه المعايير: الترابط النحوي، والانسجام المنطقي، وخضوع النص لمقاصد المتكلم، وخضوعه لقَبول المتلقّي، وارتباطه بمقام الكلام أو السياق، والإفادَة، والتّناصّ.

-إذا انتقلْنا من التعريف بشروط قيام النص منذ عهد أوائل اللسانيين النصيين ومروراً بديبوغراند ثم وصولاً إلى هاليداي وصاحبه، وفاندايك… إذا انتقلنا من النظريات النصية إلى دراسة نص عربيٍّ ما، وتطبيق بعض الأدوات التحليلية عليْه؛ فسنجدُ أنّ المطلوبَ استخراج كل الروابط النحوية والبلاغية التي تشد الكلمات لتصير جملَة وتربط بين الجمل لتصيرَ نصاً.

– مثلاً لنأخذ قصيدةً من قصائد كتاب الأمالي لأبي علي القالي،هي قطعَة من شعر معن بن أوس أعجِبَ بها الخليفةُ الأمويّ عبدُ الملك بنُ مروانَ:

وذي رَحِمٍ قَلَّمتُ أظفارَ ضِغْنِه               بحلمي عنه وهو ليس له حِلم

يُحاولُ رَغمي لا يحاولُ غيره              وكالموت عندي أن يَحُلَّ به الرَّغْم

فإن أعْفُ عنه أُغضِ عَيْناً على قَذى               وليس له بالصفح عن ذنبه عِلم

وإن أنتصر منه أكُنْ مثل رائشٍ                سهامَ عَدُوٍ يُستهاض بها العظم

صبرتُ على ما كان بيني وبينه                وما تستوي حربُ الأقارب والسلمُ

وبادرتُ منه النأيَ والمرءُ قادر               على سهمه مادام في كفهِ السهمُ

ويَشْتمُ عرضِي في المُغَيَّب جاهدا               وليس له عندي هوانٌ ولا شَتْمُ

إذا سمتُه وَصلَ القرابة سامني               قطيعتها تلك السفاهـةُ والإثمُ

وإن أدَعُهُ للنِّصف يأبَ ويَعصني              ويدعُو لحُكْم جائر غَيْرهُ الحكم

فلولا اتقاءُ الله والرحمِ التي             رِعايتها حقٌ وتَعطيلُها ظُلمُ

إذاً لعلاهُ بارقي وخَطَمْتُهُ             بوسم شَنَارٍ لا يشاكهُه وَسمُ

ويسعى إذا أبني ليهدم صالحي            وليس الذي يبني كمن شأنه الهدمُ

يودُ لو أني مُعْدِمٌ ذو خَصَاصةٍ            وأكره جُهدي أن يُخالطه العُدْمُ

ويَعتَدُّ غُنْماً في الحوادث نَكبتي            وما إن له فيها سَنَاءٌ ولا غُنْمُ

فما زلت في ليني له وتعطفي          عليه كما تحنو على الولد الأمُ

وخفضٍ له مني الجناح تألفاً           لتدنيه مني القرابةُ والرِّحمُ

وقولي إذا أخشى عليه مصيبة          ألا اسلم فـداك الخالُ ذو العَقْد والعَـمُّ

وصبري على أشياءَ منه تُرِيبُني          وكظمي على غيظي وقد ينفع الكظمُ

لأستل منه الضِّغن حتى استللتُه          وقد كان ذا ضِغْنٍ يضيقُ به الجِرْمُ

رأيتُ انْثلاماً بيننا فرقعته          برفقي وإحيائي وقد يُـرقْعَ الثَلمُ

وأبرأتُ غِلَّ الصَّدْر منه تَوَسُّعـاً           بحلمي كما يُشفى بالأدْوِيَة الكَلْمُ

فداويته حتى ارْفَأَنَّ نِفاره            فَعُدنا كأنا لم يكن بيننا صَرْم

وأطفأَ نار الحرب بيني وبينه            فأصبح بعد الحرب وهو لنا سَلْمُ

[كتاب الأمالي،لأبي علي القالي،دار الكتب العلمية،بيروت،ج:2،ص:101-102-103.]

هذا النص الشعريُّ جديرٌ بأن يُحلَّلَ بأدواتٍ تَكشفُ مَواضعَ التماسُك والانسجام، وأهمّ الأدواتِ النّحوُ أولاَ، ثمّ الصرفُ ثمّ البلاغَةُ والدّلالاتُ المعجميّةُ، فلا يَسَعُنا ونحن نفكك النصَّ ونكشفُ أجزاءَه ومؤلِّفاتِها للغويّةَ لنخلصَ إلى مؤلفاته البلاغيّة والدّلاليّةِ والمَقاميّةِ، إلاّ أن ننظر في الروابط اللغوية النحويّةِ التي في القصيدة، أولاً :

الروابط النحوية: الروابط النحوية كثيرة الأنواع والأصناف، منها المبهماتُ وهي الضمائر وأسماء الإشارَة وأسماء الموصول وأسماءُ الشرط والاستفهام والأدواتُ، ومنها حُروف المَعاني… ومنها القرائنُ المعنويّةُ غيرُ اللفظيّة الدّالّةُ على مَعْنىً وَظيفيّ مقدّرٍ مفهومٍ من السّياق.

ومن الأمثلَة على ذلك في القصيدَة: روابط الجملة الواحدَة:

نحو: واو رُبّ التي تفيد في البيت الأول التكثيرَ،ثم ضمير المتكلم في (قلمتُ) فهو يعود على المتكلم الشاعر معن بن أوس، وليسَ اسماً سَبَق ذكْرُه فيُحال عليْه، ولكنّ نسبةَ الشعر إليه تدل عليْه، فاللبسُ مأمون. ويأتي بعدَها لضمير في (ضغنه) الذي يَعودُ على ذي الرّحم، ليُفيدَ صفةً من صفاتِ المُتحدَّثِ عنه، وهي سوءُ أخلاقه وكثرةُ ضغائنِهِ. والباءُ فيقوله (بحلمي) جارَّةٌ تدلّ على الاستعانَة. ودلَّ بالحلم على أداة التَّقليم أظفار الضغن، وهي أداة مجازية؛ فجاء بصورة شعريةٍ مركَّبَة حيثُ استعارَ للضّغن أظفاراً تنشب في النفوس وتؤذيها، ثمّ شبّه استلالَ الضّغنِ من نفسِ قريبه بمَن يُقلّمُ أظفاراً خشيةَ الخدش والإيذاء. أما الجار والمَجرور: عنه فحرف الجر يدلّ على المُجاوزَة المكانية المَجازيّة أي مُجاوزاً قَريبَه . وضمير الغائب المنفصل (هو) رأس الجملَة الحاليَة، ويُحيلُ على ذي الرحم، وقَد وقَعَ ههنا مبتدأ بٌؤرةً في الكلام، أما قولُه: (وهو ليسَ له حلم) اللام ههنا للاستحقاق، والحصيلَة نفيُ استحقاق الحِلم في الحال .

هذا أنموذج للروابط داخلَ الجملَة، ووظيفةُ تلك الروابط تهيئة الجملَة لتكونَ متماسكةً مأتلفةَ الأجزاء، حتى توصَلَ بالتي بعدَها وتُحيلَ على التي قبلَها.

أمّا ترابُط الجمل فلَه صور كثيرة؛ منها أن تأتي جملةٌ ما مركبةً من جملَتَيْن؛ كما في البيت الأول من القصيدَة: (وذي رحم قلمتُ)… فهي جملةٌ اسميّةٌ كبرى مركبةٌ من المبتدأ والخبر الذي هو جملَة (قلمتُ)، والرابطُ بين الجملَة الصدر والجملَة الصغرى الضمير الهاءُ في (ضغنه) الذي يَعود على المبتدأ، ثم تأتي جملَة اسمية كبرى مركبَة من الضمير المنفصل المبتدأ، والخَبَر جملَة اسمية صغرى (ليس له حلم)، والرابط الضمير المتصلُ الهاء في (له).

من روابط الجملِ ألفاظٌ تُفيدُ بؤرَةَ القصيدَة وهما الشاعر وذو رَحِمِه؛ فكلّما أشارَ إليْهما أو رَجَعَ إليْهما أو كنّى عنهُما فهو من الروابط العامّة التي تضمنُ للقصيدَة تماسُكها وبنيويتَها، وأبرزُ سلكٍ ينتظمُ تلك عِقْدَ المَعاني سلكُ الثنائيّاتِ أو الموازَناتِ المتضادّة أو المُتقابلَة: [حلمي عنه / ليسَ له حلمُ]، [يُحاولُ رَغمي / كالموت عندي أني حلَّ به الرَّغمُ]، [يشتمُ عرِضي / ليسَ له عندي هوانٌ ولا شَتم]، [سُمْتُه وَصلَ القَرابة / سامَني قَطيعَتَها]، [إن أدْعُه للنّصفِ / يأبَ، ويَدْعو لحُكم جائرٍ] [يَسْعى إذا أبْني / ليَهدمَ صالحي]، [يودُّ لو أنّي مُعدمٌ ذو خصاصةٍ / أكره جهدي أن يُخالطَه العُدم]. وقَد عبَّر عن هذه الموازَنات بألفاظ وأدواتِ تدلّ عليْها، كالإثبات والنفي، وألفاظ تدلّ على الإحسان و أخرى تدلّ على الإساءَة، ومنها ما يدلّ على الوَصلِ في مقابل القَطيعَة، كَما في مُقابَلَة جملة أدعو بجملة يأبى، ومُقابَلَة جملة يودُّ عُدمي بجملة أكْرَه عُدمَه.

انسجامُ المَعاني والأحداث ووحدتُها:

يؤلِّفُ الشّاعرُ وذو رحِمِه بؤرةَ القَصيدَةِ وذروةَ سَنامِها ومركَزَها، وتتوزَّعُ من خلالِ هذه البؤرةُ خُيوط شباك القصيدَة، فالقيمُ اللفظيّةُ والمعنويّةُ كلُّها تخدمُ البؤرةَ وتوحِّدُ أجزاءَ القصيدةَ: فقَد توزّعَت على تلك الشبكَة طائفةٌ من الأفعال التي تدلّ على طائفَة من الأحداث، وقُيِّدَت تلك الأحداثُ بقُيود الأحوالِ والصّفاتِ والظّروف، وأمّا الزّمانُ فينتظمُه الماضي والحاضر، ففي الزّمَن الماضي كانَ الحَدَثُ الكبيرُ أو عُقْدَة الحكايةِ، وهي ظلمُ ذي الرّحمِ للشاعر وإضمارُه له الضغينةَ والكراهيّةَ، واستمرَّ ذلِكَ حتّى الحاضر، ليجدَ الانفراجَ وينتهيَ بعدَ مُعالجاتٍ وصبرٍ واحتمالٍ، وينتقلَ حالُ ذي الرحم إلى ما سَعى إليها لشّاعر من استلالِ الضّغنِ وإطفاءِ نارِ الحَرب.

فهذا أنموذجٌ من نماذج النّظرِ إلى النصّ من خلالِ الرّوابط النّحويّةِ والمعنويّة؛ لأنّ تلك الروابطَ شرطٌ من شروطِ بناءِ النصّ، ولا يُسمّى النصُّ نصاً بمَعنى النّسيج إلاّ إذا تحقَّق له شرطُ الربط والتّضامّ لفظاً ومَعْنىً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق