الرابطة المحمدية للعلماء

أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات تعقد دورتها العادية

تعقد أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات خلال الفترة ما بين 19 و21 فبراير الجاري بالرباط، دورتها العادية الرسمية السنوية العامة حول موضوع علمي عام يتعلق ب “مصادر الطاقة المتجددة والانتقال الطاقي، حقائق وتحديات وفرص بالنسبة للمغرب”.

وأوضح بلاغ للأكاديمة، أن استهلاك الطاقة وبالرغم من أنه يعتمد غالبا كمؤشر ومحدد أساسي لمسار التنمية، إلا أن ارتفاعه المطرد سنويا جعله يؤثر بشكل كبير على المالية العمومية نظرا لارتفاع تكلفة الوقود الأحفوري المستورد، مضيفا أن المغرب يعمل ، وفقا للتوجهات الملكية السامية، على إدماج الطاقة المتجددة في النسيج الطاقي الوطني.

وأضاف المصدر ذاته، أنه سيتم خلال هذه الدورة بحث عدة جوانب من بينها على الخصوص، إنتاج الطاقة الكهربائية الممركز ، واتجاهات البحث والتطوير في مجال الطاقة المتجددة وفرص و تطبيقات الطاقات المتجددة.
كما ستناقش الدورة وبشكل معمق، ضمن ورشتين، محورين يتعلقان بـ”البحث والتكوين المتقدم في مجال الطاقة المتجددة” و”التنمية والاندماج الصناعي في الطاقات المتجددة”.

وتشارك في هذه الدورة، شخصيات علمية بارزة من المغرب ومن فرنسا واسبانيا وألمانيا والولايات المتحدة و سويسرا وماليزيا.

وسيتم خلال الدورة، عرض ومناقشة تقرير حول أنشطة الأكاديمية خلال سنة 2013، واستضافة أكاديميين وباحثين مغاربة لمناقشة نتائج أعمالهم البحثية .

وتتوخى أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، من خلال المهام الموكولة إليها، إعطاء رأيها في هذا المشروع الكبير المتمثل في المخطط الوطني لتنمية الطاقة المتجددة حيث يمكنها الإسهام في نجاحه من خلال تقديم توصيات تتعلق بأولويات البحث والتطوير.

وتطمح دورة فبراير، وفق هذا المنظور، إلى تسليط الضوء على أهمية تكوين الخبرات الوطنية في هذا المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق