مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكأعلام

أصبغ بن الفـرج

  

 دة. أمينة مزيغة باحثة بمركز دراس بن إسماعيل

          أصبغ بن الفرج بن سعيد بن نافع المصري، أبو عبد الله الأموي المالكي، فقيه من كبار المالكية، ومفتي الديار بمصر، كان مولده بعد الخمسين ومائة، وهو من ولد عبيد المسجد، كان بنو أمية يشترون للمسجد عبيدا، يقومون على خدمة المسجد، وأصبغ من أولاد أولئك العبيد، طلب العلم وهو شاب كبير ففاته مالك و الليث، أجلّ أصحاب ابن وهب، وكان كاتبا له، صدوقا ثقة، قال ابن معين: كان من أعلم خلق الله برأي مالك، يعرفها مسألة مسألة متى قالها مالك، ومن خالفه فيها.

         وقد ذُكر للقضاء في مجلس عبد الله بن طاهر، حيث أمر بإحضار شيوخ أهل مصر فشنّعه سعيد بن عفير، قال: فقال لنا عبد الله بن طاهر: (إني جمعتكم لترتادوا لأنفسكم قاضيا)، فكان أول من تكلم يحيى بن بكير، فقال: أصلح الله الأمير، ولّ قضاءنا من رأيت، وجنّبنا رجلين: لا تولّ قضاءنا غريبا، ولا زرّاعا، يعنى بالغريب، إبراهيم بن الجرّاح، و بالزرّاع: عيسى بن فليح، ثم تكلم أبو ضمرة الزهري، فقال: أصلح الله الأمير، أصبغ بن الفرج الفقيه العالم الورع (وأصبغ حاضر المجلس)، فقال سعيد بن كثير بن عفير: ما بال أبناء المقامصة، والصبّاغين يذكرون لهذه المواضع، التي لم يجعلهم الله لها أهلا، فقام أصبغ وأخذ بمجامع ثوب سعيد بن عفير، وقال له: إنك لشيطان مفتر، من أين علمت أني من أبناء الصبّاغين، وارتفع الأمر بينهما، حتى كادت أن تكون فتنة، فذكر عبد الله بن عبد الحكم عيسى بن المنكدر، وأثنى عليه بخير، فقلّده ابن طاهر القضاء.

         روى عن عبد العزيز الدراوردي، وعبد الله بن وهب، وأشهب، وابن سمعان، وأسامة بن زيد بن أسلم، وعبد الرحمن بن زيد، و عبد الله بن وهب، وابن القاسم، وغيرهم .

          روى عنه: الذهلي، والبخاري، والترمذي، وأحمد بن الحسن الترمذي، وأبو الدرداء، عبد العزيز بن منيب المروزي، وبكر بن سهل الدمياطي، و يحيى بن معين، وابن وضاح، وآخرون كثر.

         له تآليف حسان منها: “كتاب الأصول” في عشرة أجزاء، كتاب تفسير غريب الموطأ، كتاب آداب الصيام، وكتاب سماعه من ابن القاسم في اثنين وعشرين كتابا، وكتاب آداب القضاء، وكتاب الرد على أهل الأهواء، وغيرها.

       توفي سنة خمس وعشرين ومائتين.

        سير أعلام النبلاء 9/ 55 رقم 1774 .

        الأعلام 1/ 333 .

        ترتيب المدارك 1/ 718 رقم 132.

        الفكر السامي 2/450، رقم382.

        تهذيب التهذيب 1/183

        تقريب التهذيب 86 رقم 536.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق