الرابطة المحمدية للعلماء

أزمة الغذاء العالمية والتغير المناخي.

بروكمان: الأزمات الاقتصادية والمالية والبيئية والإنسانية الكبرى تكاد تختزلها أزمة الغذاء العالمية.

افتتحت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء/16 سبتمبر الجاري/ دورتها الـ 63 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك حيث ذكر رئيسها الجديد “ميجل دى إيسكوتو بروكمان”  أن قضايا أزمة الغذاء العالمية وتأثيراتها على واقع الجوع والفقر في العالم، وقضايا التغير المناخي،وكذا إصلاح الأمم المتحدة،  تتصدر جدول أعمال الدورة الحالية التي ستستغرق أشغالها عاما كاملا.

وينعقد المؤتمر السنوي هذا العام تحت عنوان “المعركة لبلوغ أهداف الألفية من أجل التنمية”، في مسعى لخفض ظاهرة الفقر إلى النصف بحلول عام 2015 وذلك على خلفية الارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية والطاقة
وفي هذا الإطار صرح “ميجل دى إيسكوتو بروكمان” أن الأزمات الاقتصادية والمالية والبيئية والإنسانية والقانونية الكبرى تكاد تختزلها أزمة الغذاء العالمية التي أرجعها إلى الاختلال الصارخ في توزيع الثروة بين الدول الغنية والدول الفقيرة..الأمر الذي جعله يدعو إلى التقليل من التفاوتات في نظام الإنتاج الغذائي على الصعيد العالمي..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق