الرابطة المحمدية للعلماء

أرقام مهولة عن الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات المحظورة في العالم

أرقام مرعبة تلك التي كشفت عنها دورية علمية بخصوص الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات المحظورة في العالم، حيث ذكرت دورية “لانسيت” الطبية في دراسة أن أكثر من 200 مليون شخص حول العالم يتعاطون مخدرات محظورة، مما يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة مماثلة لتلك التي تنجم عن إدمان الكحول، غير أنها ليست بقدر خطورة الأمراض المتعلقة بالتبغ.

وقال باحثون أستراليون من جامعات سيدني وملبورن وبريزبن إن أغلبية الناس يستخدمون المواد الأفيونية المحظورة والأمفيتامينات والكوكايين والحشيش في الدول ذات الدخل المرتفع. وتبلغ النسبة الإجمالية لهؤلاء 1 من بين كل 20 من الذين تتراوح أعمارهم بين 15 – 64 عاما.

كما استدل الباحثون ببيانات متاحة ترجح أن هناك عدد إجمالي يتراوح بين 125 إلى 203 مليون متعاط للحشيش، وبين 14 إلى 56 مليون متعاط للأمفيتامين وبين 14 إلى 21 مليون متعاط للكوكايين وما يتراوح بين 12 إلى 21 مليون متعاط للمواد الأفيونية.

على صعيد آخر، قال مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في فيينا إن متعاطي الحشيش على ما يبدو هم النسبة الأعلى في استراليا ونيوزيلندا بنسبة تصل إلى 15 في المائة من الذين تتراوح أعمارهم بين 15 – 64 عاما، فيما تتركز أغلبية من يتعاطون المواد الأفيونية ومن بينها الهيروين في الشرق الأوسط بنسبة تصل إلى 1.4 في المائة ممن هم في تلك الفئة العمرية. وتحتل أمريكا الشمالية النسبة الأعلى من متعاطي الكوكايين.

سعيد العبدلاوي

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم ماذا عساني اقول امام هذه الارقام المهولة ,في الحقيقة القيام بجرد هذه النسب لايكفي ولكن الواجب هو الوقوف على العلل والوصول الى الجذور لان هذه الانحراف بصفة عامة تربط بعدة جوانب (بيولوجية-نفسية -اجتماعية – – – )وبالتالي تناول هذا الموضوع بطريقة علمية يتطلب تدخل عاجل من طرف متخصصين حتى يتم الوقوف على مقدمات الانحراف والاسباب المسؤولة عنه حتى نستطيع ربط الاسباب والعوامل بالنتائج الحتمية وانا اقول هذا الكلام من خلال دراسات ميدانية , عبد الغني متخصص في علوم ااتربية

  2. السلام عليكم ماذا عساني اقول امام هذه الارقام المهولة ,في الحقيقة القيام بجرد هذه النسب لايكفي ولكن الواجب هو الوقوف على العلل والوصول الى الجذور لان هذه الانحراف بصفة عامة تربط بعدة جوانب (بيولوجية-نفسية -اجتماعية – – – )وبالتالي تناول هذا الموضوع بطريقة علمية يتطلب تدخل عاجل من طرف متخصصين حتى يتم الوقوف على مقدمات الانحراف والاسباب المسؤولة عنه حتى نستطيع ربط الاسباب والعوامل بالنتائج الحتمية وانا اقول هذا الكلام من خلال دراسات ميدانية , عبد الغني متخصص في علوم ااتربية

اترك رداً على عبد الغني إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق