مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

أحكام الزكاة

كتاب »أحكام الزكاة« للحافظ الفقيه الخطيب النحوي أبي بكر محمد بن عبدالله بن يحيى المعروف بابن الجد الفهري الإشبيلي(ت586هـ) من أقدم الكتب التي أفردت في المذهب المالكي في موضوع الزكاة، وأجمعها وأوعبها وأهذبها، وهو في أصله إملاءٌ أملاه ابن الجد في بعض مجالسه، فحمل عنه وسمع منه، وقد ضمنه خلاصة ما قاله فقهاء المذهب في الركن الثاني من أركان الإسلام.

وجعله ينتظم في عشرة فصول بيانها كالآتي: الأول: في وجوب الزكاة، والثاني: في شرائط وجوبها، والثالث: في الجنس الذي تجب فيه، والرابع: في النصاب الذي تجب به، والخامس: في المقدار المأخوذ فيه، والسادس: في المخاطبين بالزكاة، والسابع: في المستحقين للزكاة، والثامن: فيما يَبْعَثُ فيه الإمام وما يصدق فيه، والتاسع: فيما يجمع بعضه إلى بعض من الجنس الواحد، والعاشر: في زكاة الفطر.

وأما منهج المؤلف في الكتاب، فمن حيث الشكل فإضافة إلى ترتيبه المحبك لفصوله فإنه سلك في عرض مواده طريق الإجمال ثم التفصيل فيما يتطلب ذلك، والتفريع للمسائل وعرضها  مبرزا رؤوس عناوينها عندما يحتاج إلى ذلك أيضا، فجاء الكتاب على نسق يستطيع معه القارئ تتبع جزئياته واستيعاب تفاصيله بكل يُسر وسهولة. ومن حيث المضمون فالكتاب مصدر في أقوال علماء المذهب في أحكام الزكاة ثَرٌّ، ومرجع ليس للفقيه ولا الباحث في الفقه منه مفرّ، جَمَعَ ما اتفق عليه أئمة المذهب وما اختلفوا فيه؛ إذ لا يفتر عن حكاية الخلاف بينهم، مع ذكر الاختيارات والتصحيحات والترجيحات، كما حوى بعض أقوال أرباب المذاهب الأخرى وبعض فقهاء الأمصار، وحلّاه بِسَوْق الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، واعتنى فيه ببيان كثير من الاصطلاحات الفقهية، ودَأَبَ على نسبة الأقوال إلى أصحابها، سواء بذكر أسمائهم أو بالنص على مؤلفاتهم، وكانت لغته فيه سلسة واضحة محكمة.

وأما مصادر المؤلف في كتابه فالمتتبع لفصوله يقف على ذكر مجموعة من كتب الحديث كالموطأ، والصحيحين، وبعض كتب السنن، وكذا أمهات كتب الفقه في مذهب الإمام مالك، مثل المدونة، والمجموعة، والواضحة، وكتاب ابن المواز، والسليمانية، والثمانية، والنوادر والزيادات، وقد اعتمد فيه أكثر على كتب شيخه أبي الوليد ابن رُشْد الجد(ت520هـ): البيان والتحصيل، والمقدمات الممهدات كما هو ظاهر بجلاء من توثيق نصوصه.

ومن حسن الطالع: أن هذا الكتاب هو الكتاب الوحيد الذي ينسب إلى الحافظ ابن الجد؛ إذ لم يترك تأليفا غيره، فهو لم يعتن بالتأليف والتصنيف رغم كونه موصوفا بالحفظ، وغزارة العلم، وسعة الاطلاع كما هو مستفيض في ثناء العلماء عليه، ومنهم أبو الربيع بن سالم الكلاعي(ت634هـ) الذي قال في تحليته: »فقيه الأندلس وحافظها، وزعيمها غير منازع ولا مدافع، انتهت إليه رئاسة الفقه أزيد من ستين سنة«.

صدر الكتاب عن مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء- المملكة المغربية، الطبعة الأولى 1431هـ/2010م، تحقيق ودراسة الدكتور عبدالمغيث الجيلاني، وخرج أحاديثه الأستاذ الميلود كعواس.

إنجاز: د.مصطفى عكلي.

الكتاب أحكام الزكاة
المؤلف أبو بكر محمد بن عبدالله بن يحيى بن الجد الفهري الإشبيلي(ت586هـ)
مصادر ترجمته  إفادة النصيح لابن رُشيْد السبتي(ص67-77)، والتكملة لابن الأبار (2/542-543)، والسير (21/177)، والديباج لابن فرحون(2/266-267
دار النشر مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء- المملكة المغربية، الطبعة الأولى 1431هـ/2010م.
تحقيق ودراسة الدكتور عبدالمغيث الجيلاني، وخرج أحاديثه الأستاذ الميلود كعواس.
الثناء على المؤلف قال ابن رُشيد في ابن الجد: بحر الفقه وحبره وفقيه الأندلس في وقته، وحافظ المذهب لا يدانيه أحد.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق