الرابطة المحمدية للعلماء

آسفي تحتضن المنتدى الاقتصادي “أيديس 2013”

تحتضن مدينة آسفي يومي 11 و 12 دجنبر الجاري، المنتدى الاقتصادي “أيديس 2013” تحت شعار “آسفي، مجال الفرص الجديدة”.

وأوضح بلاغ لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بإقليمي آسفي واليوسفية، التي تنظم هذا المنتدى الأول من نوعه تحت الرئاسة الفعلية لولاية جهة دكالة عبدة، أن هذه التظاهرة ترمي إلى مواكبة الدينامية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها مدينة آسفي، وذلك بشراكة مع المجالس المنتخبة والمؤسسات العمومية وشبه العمومية والمصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني بما فيها المنابر الإعلامية الوطنية والمحلية.

وأشار إلى أن هذا المنتدى الذي يهدف إلى تقديم المشاريع المهيكلة بآسفي وإبراز أثرها الاقتصادي على القدرة الشرائية وإحداث مناصب الشغل، يأتي بعد الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس إلى الإقليم في أبريل الماضي، والتي شكلت محطة تاريخية للإعلان عن مجموعة من الأوراش التنموية التي تستجيب لانتظارات الساكنة.

كما يتوخى هذا المنتدى الذي ستحتضن أشغاله مدينة الفنون والثقافة بآسفي، تحسين التنافسية الاقتصادية وخلق فضاء للحوار والنقاش بين السلطات العمومية والأكاديميين والباحثين ومكونات المجتمع المدني للتفكير في المشاريع الواجب إقامتها لمواكبة الاستثمارات الضخمة المعلن عنها خلال الزيارة الملكية للإقليم، مع اقتراح أفكار ومبادرات جديدة ومتجددة لبلورة ملامح استراتيجية مستقبلية موحدة للتنمية السوسيو-اقتصادية والتي ستمكن آسفي من تبوء مكانة متقدمة بين المناطق الاقتصادية الكبرى بالمملكة.

ويتضمن برنامج اليوم الأول لهذا المنتدى عروضا وندوات منها موضوع “آسفي: المشاريع المهيكلة الكبرى رافعة التنمية السوسيو- اقتصادية” و”المشاريع المهيكلة والتنمية السوسيو- اقتصادية لآسفي واليوسفية” وورشة موضوعاتية أولى تحت عنوان “من أجل رؤية مندمجة للمشاريع المهيكلة الكبرى” مع تنظيم مداخلات حول المشاريع المهيكلة وتلك التي توجد في طور الإنجاز وأفكار المشاريع (حجم الاستثمارات ومدد الإنجاز والوقع الاقتصادي والاجتماعي والجاذبية المجالية …).

ويعكف المشاركون في اليوم الثاني لهذا اللقاء على تدارس ومناقشة الأوراق المزمع تقديمها في الورشة الموضوعاتية الثانية، منها موضوع حول “المشاريع المهيكلة.. من أجل مواكبة مستقبلية : التكوين العالي والمستمر والمهني، والتأهيل الحضري، والتسويق المجالي … “وتقديم مداخلات حول الإصلاحات المستقبلية، والتكوينات المهنية، والبحث والتنمية، وإحداث بنيات للتكوين العالي تماشيا مع آفاق التنمية المستقبلية لآسفي واليوسفية، والتدابير والمبادرات الواجب اتخاذها في المجال العمراني من أجل حياة أفضل.

وتختتم فعاليات “المنتدى الاقتصادي الأول أيديس 2013” بتلاوة التوصيات الصادرة عنه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق