الرابطة المحمدية للعلماء

مجلس الأساقفة في ألمانيا يؤكد حق المسلمين في بناء مساجدهم

روبرت سوليتش: حرية الأديان والعبادة في ألمانيا تنطبق أيضا على المسلمين.

أكد مجلس الأساقفة الكاثوليكيين في ألمانيا، حق المسلمين في بناء المساجد المناسبة واللائقة بالإسلام في ألمانيا.

وقال المتحدث باسم المجلس الأسقف روبرت سوليتش، في مدينة فولدا على هامش انعقاد مؤتمر المجلس إنه “من الحقوق المشروعة للمسلمين بناء المساجد التي يرغبون في بنائها إلا أنه لا يجوز أن تكون بيوت الله تعبيرا عن السلطة أو المنافسة أو كإجراء عدائي”.

وقال، حسب شبكة نسيج  الإخبارية التي أوردت الخبر (28 شتنبر 2008)، إنه يتعين على الجاليات الإسلامية أن “تراعي مصالح الجيران”؛ خصوصا وأن القانون الألماني الأساسي يضمن حرية الأديان والعبادة، مبينا أن هذه الحرية تنطبق أيضا على المسلمين.
وأضاف “ما لا يسمح لنا نحن المسيحيين والألمان أن نفرض على المسلمين مدى ارتفاع مئذنة المسجد أو اتساعه بيد أن المساجد ينبغي أن تتناسب وتتواءم مع المحيط الذي تتواجد فيه”.
ودان سوليتش، باسم مجلس الأساقفة “إثارة الخوف من الإسلام ومؤسساته في البلاد من قبل الجماعات المغرضة بدوافع سياسية” مشيرا إلى أنه تجوز ممارسة النقد ولكن لا يسمح بإثارة التحريض.
وكانت جماعات يمينية متطرفة عقدت في مدينة كولونيا الألمانية الغربية قبل حوالي أسبوعين مؤتمرا معاديا للإسلام وجابت شوارع المدينة وطاردت مسلمين مقيمين هناك، وأكدت أيضا رفضها لبناء مسجد تنوي إقامته الجالية التركية الإسلامية التي أعلنت أن هذا المسجد المتميز سيكون أيضا مكانا للحوار والتعارف بين المواطنين الألمان والمسلمين المقيمين.
ويقيم في ألمانيا حوالي أربعة ملايين مسلم من بينهم مليونا مسلم تركي، علما بأنه يوجد في البلاد 206 مساجد كبيرة و 2600 مسجد صغير فضلا عن أنه يتواجد حاليا 120 مسجدا قيد التنفيذ.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق