الرابطة المحمدية للعلماء

كيف تطور الدين.. ولماذا بقي على قيد الحياة؟

كتاب جديد يناقش غريزة الإيمان وعلاقتها بالتطور الإنساني

صدر بالأسواق الأمريكية حاليا كتاب جديد يناقش الغريزة الدينية وعلاقتها بالتطور الإنساني تحت عنوان “غريزة الإيمان، كيف تطور الدين ولماذا بقي على قيد الحياة؟”.

ويحاول مؤلف الكتاب، العالم والصحفي المعروف بجريدة “نيويورك تايمز” نيكولاس ويد، ربط علاقة ظهور ونمو الحس الديني بتطور الجنس البشري بيولوجياً، مستندا على نظرية أن قوة العقائد والايمان بوجود قوة خارقة أدت إلى ظهور شعائر دينية وتسلسل متبع ساهم في تطور البشرية.

ويستشهد ويد في كتابه بمقولة الفيلسوف الإنجليزي توماس هوبس “لا يمكن محو الدين من الطبيعة البشرية، وأي محاولة لاجراء هذا الأمر ستؤدي إلى اشتقاق معتقدات قديمة من الديانات السابقة”.

ويرى ويد في كتابه أن “الدين عبر عن الرغبات الكاملة للمجتمعات السابقة والحالية، لأنه يضمن تصرف أبناء العقيدة الواحدة بشكل يسمح لهم بالبقاء، ويعمل منذ هجرة الإنسان لأرضه الأصلية في شمال شرق أفريقية منذ 5 آلاف عام كدليل لجميع أبناء الجنس البشري”.

ويعتقد الكاتب أن دور الدين في تطور البشرية بدأ في السقوط منذ 350 عاما بسبب “مؤسسات الدولة العلمانية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق