الرابطة المحمدية للعلماء

علم الفلك بالأندلس وبالمغرب

في لقاء علمي بمشاركة فيزيائيين وباحثين مغاربيين وأوربيين وطلبة دكتوراه في الفيزياء بالمغرب والجزائر وتونس

نظمت الجمعية المغربية لعلم الفلك، اليوم الأحد بتازة، “يوم علم الفلك” وذلك بشراكة مع الكلية متعددة الاختصاصات بالمدينة.

وتميزت أشغال هذه التظاهرة العلمية، بعقد ندوات تمحورت حول علم الفلك بالأندلس وبالمغرب، والشروط الفلكية لمراقبة الشهور القمرية، وتحديد مواقيت الصلاة ونظام مراقبة الأهلة بالمغرب والتجهيزات الفلكية العربية.

وكشف رئيس الجمعية المغربية لعلم الفلك السيد إدريس بنساري الذي نشط ندوة حول موضوع “من علم الفلك إلى علم الكون: رؤية جديدة للكون”، عن مشروع إحداث منظار جزيئي على موقع جبلي بالمدخل الغربي لمدينة تازة.

واعتبر السيد بنساري أن هذا المرصد سيكون بمثابة عامل محفز على القيام بدراسات علمية بالكلية متعددة الاختصاصات بتازة، وسيساهم في الإشعاع الثقافي للمدينة والنهوض بجاذبيتها لدى المهتمين بالعلوم والباحثين المغاربة والأجانب.

وتخللت هذا اللقاء الذي نظم على هامش الجلسة الثالثة لمدرسة الفيزياء المتقدمة بالمغرب العربي التي تنعقد من 26 مارس الجاري إلى ثالث أبريل المقبل حول موضوع “الطاقات العليا، علم الكون، والفلك والأجهزة المرتبطة بها” بمشاركة فيزيائيين وباحثين مغاربيين وأوربيين وطلبة دكتوراه في الفيزياء بالمغرب والجزائر وتونس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق