الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: إحداث المركز الشيلي للدراسات حول المغرب العربي بسانتياغو

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 31 ماي 2016، ترسانة قانونية لحماية النساء من العنف والتحرش وتجريم زواج القاصرات، تلميذ مغربي من أصل خمسة دخن السجائر مرة واحدة على الأقل، إحداث المركز الشيلي للدراسات حول المغرب العربي بسانتياغو، حلقات علمية بالرباط حول الأسرة والأمومة والأدوية، جائزة الشيخ زايد تفتح باب الترشح لدورتها الـ11.

أخبار اليوم أفادت أن جائزة الشيخ زايد للكتاب أعلنت عن فتح باب الترشح في دورتها الجديدة بدءا من شهر ماي الجاري وحتى الأول من أكتوبر المقبل، وجاء الإعلان عقب اختتامها حفلها السنوي لتكريم الفائزين في دورتها العاشرة تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واستقبلت الجائزة في دورتها السابقة 1169 عملا من مختلف دول العالم، حيث تصدر فيها فرع المؤلف الشاب بـ332 عملا مرشحا وفرع الآداب بـ270 عملا (قصة ورواية وشعر ومسرح).

الاتحاد الاشتراكي أوردت في صفحتها الثالثة خبر عقد مساء السبت الأخير بالعاصمة الشيلية سانتياغو، الجمع العام التأسيسي للمركز الشيلي للدراسات حول المغرب العربي، وهي جمعية غير ربحية، وذلك بمبادرة من ثلاثين جمعية من المجتمع المدني، من مختلف الاتجاهات، وبدعم من سفارة المغرب في الشيلي، مشيرة إلى أن الجمع العام التأسيسي، الذي انعقد بحضور سفير المغرب بالشيلي، السيد عبد القادر الشاوي الوديي، تميز باعتماد النظام الأساسي والنظام الداخلي للمركز وكذا تركيبة مجلسه الإداري.

وأضافت الصحيفة أن رئاسة المركز أوكلت للأكاديمي ماريو كونشا فيرغارا، مؤلف نحو عشرين كتابا حول التواصل، ويساعده نائبا الرئيس أوسكار أوليبو، رئيس المركزية المستقلة للعمال، وخورخي فارغاس، رئيس المنظمة غير الحكومية “إعادة التأهيل والأمل” (ريي).

الصحيفة نفسها وتحت عنوان “ترسانة قانونية لحماية النساء من العنف والتحرش وتجريم زواج القاصرات”، أخبرت أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان أنهى دراسة مشروع القانون المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء، والذي سبق وأحاله عليه مجلس النواب في إطار اختصاصات المجلس الدستورية، مشيرة إلى أن  المجلس اعتمد في إنجاز الدراسة على عدد من المرجعيات الدستورية ومرجعيات القانون الدولي لحقوق الإنسان، كاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.

العلم تنشر في صفحتها “شؤون وطنية” خبر انطلاق يوم أمس الإثنين فعاليات الدورة الخامسة للجامعة المغاربية للصحة العامة بمقر المدرسة الوطنية للصحة العمومية (ENSP)، التابعة لوزارة الصحة، بالتعاون مع صندوق هيئة الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة الصحة العالمية، ومعهد الطب الاستوائي ببلجيكا والوكالة الوطنية للتأمين الصحي وكلية الطب بسوسة بتونس، مؤكدة أن فعاليات هذا الملتقى تمتد إلى غاية الثالث من يونيو.

المساء توقفت عند خبر احتفال المغرب باليوم العالمي لمحاربة التدخين، مشيرة إلى أنه مع كل احتفال تعود إلى الواجهة ظاهرة التدخين في المدارس الوطنية، حيث كشف تقرير صادر عن المرصد الوطني لمحاربة الإدمان والمخدرات أن 1 من أصل 5 تلاميذ دخنوا سجائر مرة واحدة على الأقل، موردة تصريحا لأمينة بعجي، الرئيسة التنفيذية للفيدرالية المغربية للوقاية من أضرار التدخين والمخدرات، أوضحت فيه أن هذه الظاهرة استفحلت بشكل واضح في أوساط المغاربة، ولم تستثن حتى تلاميذ المغرب، حيث ذكرت بناء على إحصاءات المرصد المذكور، أن واحدا من أصل عشرة تلاميذ قد تعاطى القنب الهندي، وأن عدد المدخنين المغاربة بلغ سنة 2015 حوالي 800 ألف مغربي ما يعادل ما بين 4 و5 في المائة من سكان المغرب.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق