الرابطة المحمدية للعلماء

حسب استطلاع حول عدد ساعات نوم التلاميذ عند سن 15 سنة

كشفت نتائج استطلاع حول عدد ساعات نوم التلاميذ عند سن 15 سنة عن تراجع في المتوسط بساعة و31 دقيقة مقارنة مع سن الحادية عشرة، بما يراكم نقصا أسبوعيا في ساعات النوم يصل إلى سبع ساعات و35 دقيقة أو ما يوازي تقريبا ليلة نوم كاملة.

واحتسب منظمو الاستطلاع، الذي تم تعميم نتائجه مؤخرا، وأنجز ضمن عينة من 9251 تلميذا تتراوح أعمارهم ما بين 11 و15 سنة خلال الفترة من 22 أبريل و22 يونيو 2010 ، عدد ساعات النوم الناقصة سنويا بما بين 20 و30 دقيقة يوميا، خاصة خلال أيام الأسبوع من الاثنين إلى الجمعة، مستثنين نهايات الأسبوع التي قد يعوض فيها 16 في المائة من تلاميذ الفئة العمرية 11 سنة و40 في المائة من تلاميذ الفئة العمرية 15 سنة بعضا من هذا النقص.

وقال المشرفون على الاستطلاع، الذي تم إنجازه بتعاون مع المعهد الوطني للوقاية والتعليم من أجل الصحة والمصالح الطبية لعمادة تولوز والمعهد الوطني للنوم واليقظة، أن هذه النتائج تثير مزيدا من القلق، خاصة بالنسبة للنقص المزمن من النوم، والذي من شأنه أن يؤدي إلى اضطرابات المزاج والسلوك وارتفاع ضغط الدم والسمنة بما يترتب عليها من اختلالات صحية متفاوتة الخطورة.

وذكروا بأن الطفل البالغ من العمر سنتين يحتاج إلى 14 ساعة يوميا، موزعة ما بين النوم ليلا والقيلولة، فيما يحتاج الطفل من ثلاث إلى خمس سنوات إلى 12 ساعة تختفي فيها تدريجيا ساعات القيلولة، بينما تنخفض هذه الحاجة إلى النوم بما بين تسع وعشر ساعات في المتوسط بالنسبة للمراهق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق