الرابطة المحمدية للعلماء

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة

اليونسكو تقيم مؤتمرا حول “الفلسفة والتنوع والتقارب بين الثقافات” تكريسا لخدمة القيم الكونية وقيم التعقل والتسامح ونبذ العنف

دعا محمد المصباحي، أستاذ الفلسفة بجامعة محمد الخامس بالرباط ،إلى العمل على تعميق وتكريس “التنوير والحداثة”، في العالم العربي، “تنوير قائم على الديمقراطية والحوار” ، مشددا على أن التنوير هو السبيل الوحيد لكي “نقنع الآخر ونتعايش معه ونثبت ذاتنا ونصنع تاريخا يليق بأمتنا العربية”.

جاء ذلك في عرض قدمه المفكر المغربي، خلال مشاركته في ملتقى عربي، حول (الفلسفة والتنوع والتقارب بين الثقافات)، اختتم أشغاله مساء أمس، الأحد، بالعاصمة التونسية، وتناول فيه موضوع، (الفكر العربي الحديث بين تجديد التنوير ومجاوزته).

وقد نظم هذا الملتقى بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة، الذي أقرته اليونسكو، تدعيما للفكر الفلسفي، كفكر تنويري، تكريسا لخدمة القيم الكونية وقيم التعقل والتسامح ونبذ العنف”.

وفي مستهل عرضه، الذي تابعته نخبة من الباحثين والمفكرين العرب ،طرح السيد المصباحي سؤالا إشكاليا يتعلق بما إذا كان “من المشروع الحديث عن التنوير في زمن عقل ما بعد التنوير، زمن يقال فيه بأن العقل قد انتهى وأن ما يتصل به ،من حرية وإنسانية وأخلاق، قد مات .. وبعبارة أخرى ،هل من الممكن الحديث عن أنوار في زمن نهاية الأنوار ..”.

وللإجابة على هذا التساؤل ،تناول الباحث ،في عرضه ثلاث مستويات من التحليل، يتعلق المستوى الأول بتشخيص أزمة العقل العربي، أو ما وصفه ب`”محنة العقل العربي”، حيث تساءل عما إذا كان من المناسب الحديث في مناسبة الاحتفال بالفلسفة بخطاب “مأساوي ،تيئيسي” ، فاعتبر أن لكل مجموعة من الناس طريقتها في الاحتفال، وأن الفلاسفة يمكن أن يحتفلوا ب`”نهاية العقل الأصولي، لأن الأعمال التي يقوم بها يوميا هذا العقل، هي أعمال تخدش العقل والأخلاق وهي بذلك تمهد لنهايته” .

في المستوى الثاني من التحليل ، تساءلت المصباحي عن التنوير .. هل هو الآن في “عزه أم في أفوله” .. قبل أن يؤكد أن التنوير ،من سماته الأساسية النقد ، حيث أنه انتقد نفسه ،فأصبح عدة عقول ، أي تم تفتيته إلى ما لا نهاية (…) ،مما جعله “عقلا محافظا” استغله المحافظون والأصوليون في محاولة ل` “الإجهاز على مكتسبات العقل الحداثي”.

وفي المقام الثالث والأخير، تساءل الباحث قائلا..”أي عقل نريد.. هل هو العقل التراثي أم العقل الحداثي أو ما بعد الحداثي..”، فاعتبر أنه ما زال هناك شيء من العقل الحداثي، “لأننا لم نأخذ منه حقنا ، خاصة أن العقل الحداثي هو عقل تحريري يريد أن يثبت الذات الإنسانية ، التي هي السلطة المرجعية”، مضيفا أنه ، “مع ذلك ، لا بد أن نأخذ بعين الاعتبار الانتقادات الموجهة للعقل الكلاسيكي ، وأن ننفتح على العقول الأخرى .. الصوفية منها والدينية، لكي نتحاور معها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق