الرابطة المحمدية للعلماء

بعد حظر مدته 20 عاما.. ولاية ألمانية تقرر تدريس الدين الإسلامي

أقر برلمان ولاية شمال الراين الألمانية قانون البدء ابتداء من أول العام الدراسي القادم بتدريس مادة الدين الإسلامي مادةً رسمية اختيارية لأكثر من 320 ألف تلميذ مسلم بالمدارس الحكومية بالولاية، في خطوة دال وجاءت بعد جدل استمر لأكثر من عشرين عاما بين حكومة الولاية والأقلية المسلمة فيها.

ويُعد هذا القانون الجديد مُكملا لقانون التدريس العام بولاية شمال الراين، ويجعل من هذه الولاية – التي يسكنها 18 مليون نسمة من بينهم أكثر من مليون مسلم – أول ولاية تسمح من بين ولايات البلاد الست عشرة بتدريس الإسلام مادةً رسمية بمدارسها.

ومن المقرر أن يبدأ تدريس الحصص الإسلامية باللغة الألمانية في الأول من أغسطس القادم بعدد من مدارس شمال الراين، وأدى النقص الكبير الموجود بأعداد المعلمين المسلمين المؤهلين بالجامعات الألمانية لإرجاء تعميم المادة بكافة مدارس الولاية انتظارا لتخرج أعداد كافية من المعلمين المسلمين بحلول 2017.

وقد اعتبر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزايك أن “التقنين الرسمي لحصص الدين الإسلامي لأول مرة في تاريخ ألمانيا يعدّ إنجازا كبيرا تحقق بفضل جهود المنظمات الإسلامية طوال السنوات الماضية، من أجل مساواة التلاميذ المسلمين في التعليم الديني بزملائهم المسيحيين واليهود”، منوها في تصريحات إعلامية، أن هذه الخطوة تحمل بحد ذاتها قيمة رمزية كبيرة هي اعتراف حكومة ولاية ألمانية للمرة الأولى بالمنظمات الإسلامية كشركاء رسميين يمثلون الأقلية المسلمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق